الفصل 54+55 رواية حارس الكنيسة





سلام مينا كيف الحال؟

الرواية منقول للكاتبة The _Damn


معلومات 

الاسم بالعربي :: حارس الكنيسة 
الاسم بالانجليزي :: the church guard
التصنيف :: مصاص دماء \ غموض \ اكشن \ حب\خيال
 الحالة :: مستمرة 
نبذه عن الرواية :: حارس الكنيسه/ثيماتوس † خارج لانتقم من البشر جميعا 
وحتى انت ريكس ان اضطر الامر لقتلك فسأفعل ذلك ~ „

  الفصل  



 † ch :54 †



*[شكــوك]*



رجع ريكس من ذلك السوق القديم عصرا بعدما كان قد جال فيه وقضى وقت مسلي
هناك مع طفله لاجل ان يقتل الوقت وهاهو عائد مع قودسيي للقلعه ويجلس قودسيي
على كتفاه ويغني له وقودسيي لايتحرك او يبكي كما بالعاده فهو يبتسم ويردد
مع والده ويهتف باسم ايم ضانا انهم سيذهبون اليه ..
+

فورما لاح للطفل منضر القلعه عبس ويحرك قدميه للنزول لكن امسكه والده خشيه
ان يسقط وانزله برويه وحمله بيده (ماذا؟) سئل وأشار الطفل باتجاه معاكس عن
القلعه الحجريه (أيــم) تكلم الطفل وتنهد ريكس (انه بالقلعه هيا سنجده
هناك) تكلم وعبس الطفل وكانه لم يصدق كلام ريكس .. +

كذب ريكس المستمر على الطفل قد يزرع بداخله عدم الثقه بوالده .. هو لايريد
ان يزرع هذه الفقرة بذهن طفله فهو كل ماتبقى له من ذكرى تابعه لثيماتوس كما
ان شبهه بوالده يامل لريكس بان يكبر ويصبح كثيماتوس او ليراقب ريكس مراحل
نمو ثيماتوس وشكله وتصرفاته على حد سواء .. طفله يبتسم كأيم ويستخدم يساره
باللعب والضرب ويحب العض كثيرا والصراخ ومزاجه متقلب بحده كما ان نضراته
تماما كثيماتوس .. 5

يخاف ريكس أحيانا من نضرات قودسيي ويشيح بصره فيما ان حدق طفله بعيناه
مباشرتا ليتجنب ان ينكسر خاطره . +

اسرع لغرفه فلادمير فور وصوله للقلعه وفتح الباب بعدما طرقه ودخل فابتسم
فلادمير بوجهه (مالذي احضرك ريكس) سئل فلادمير وانزل ريكس الطفل واغلق
الباب (ليحطم ديكو المكان .. لم تبقى حاجه سالمه في غرفتي) تكلم ريكس وهو
ينزع سترته ويجلس على الاريكه فرفع فلادمير حاجبه وتسلل نضره خلف الطفل
الذي اتجه فورا له وتعلق بقدمه ...+

(ابتعد قودسيي ملابسي ملوثه) تكلم لان ملابسه تحتوي على نسبه كبيرة من
الجراثيم والبكتريا كونه باحث ومحلل (اسمع .. قلت بان الهجين البشري لايعيش
اكثر من خمس سنوات .. وانت تعلم تماما باني لا اود ان يحصل ما يحصل .. ماذا
افعل له) تكلم بعدما وضع ذراعيه على ركبتيه ( اسمع انا قلت لك بانه لايعيش
بعد تلك المده كما هو متعارف ومعلوم .. لو كنت اعلم بانك ستحمل كنت ساعطيك
حقنه توخذ قبل الحمل لهذا الغرض ريكس ولكن ماادراني ) تكلم بانزعاج ..4

حدق ريكس طويلا بفلادمير ثم تكلم (جئت لاخبرك هل هنالك حل ام لا ليس
لتخبرني مقاله كل مره) تكلم ريكس بقهر اشعر فلادمير بالذنب (اسف ريكس لكني
لست طبيب انا باحث ومحلل وطبيب نفسي .. لم لاتذهب لنيك انت تعلم بانه هو
الطبيب وليس انا) تكلم فنضر ريكس لطفله الجالس على موخرته ويمسك قدماه
بيديه ويرفع بهما بعفويه ...+

(عندما اذهب لذلك الذي يدعى مهووس النضافه سيطردني لان الطفل كثير الحراك
ويتسبب بتخريب اغراضه ثم ان منزله بعيد وليس كما انت جالس في القلعه بشكل
دائم) تكلم بمنطقيه وتنهد فلادمير (اسمع انا هنا لان زوجتي تطردني من
المنزل مع اطفالي .. هي مريضه نفسيا اعني مجنونه لذا احضر الى هنا لدي سبب
كذلك فلو لم تكن كذلك لكنت مثل نيكول اعمل هنا واعود للمنزل حالما انتهي )
تكلم بانزعاج وتوقف ريكس لحمل الطفل ووضعه بحضنه (حسنا .. ماذا عن جهازه
المناعي ؟) تكلم وابتسم فلادمير بسعاده ... (له علاج مضمون .. لكن .. علاجه
ليس هنا انه عند البشر وبما انك بشري ستسهل مهمه ذهابك الى هناك .. كذلك
ربما ستاخذ جورج معك لانه لايبدو مصاص دماء على ايه حال) تكلم وابتسم ريكس
وتنهد براحه ..9

اخرج فلادمير ورقه صغيره وكتب عليها عده أشياء وتكلم (هناك حقن
الجلوبيولينات المناعية الوريدى .. ستفي بالغرض كثره استعمالها سيودي الى
بناء جهاز قودسيي المناعي ) حمل الورقه ووضعها بيد ريكس الذي امسك الورقه
بسعاده ..+

(صحيح فلادمير .. هل يعود الأموات احياء؟) تكلم ونضر بجديه بعينا فلادمير
الذي تنهد (عزيزي ريكس اعلم انك لاتزال غير مستوعب لما حصل .. انا معك لكن
ريكس لاتتكلم بهذه الأشياء ستبدو مجنونا بنضر من حولك فحسب .. ثم ان ايم
ليس اول واخر من يمت .. عليك تقبل هذا الامر ياصغير ) تكلم وهو يمسك كتفي
ريكس وينحني امامه قليلا (لا لا اقصد ايم بكلامي كان مجرد سؤال عابر) تكلم
وفتح الطفل فمه قليلا وتكلم (ايم) وامال راسه قليلا بابتسامه لطيفه تضهر
مانبت من اسنانه (اجل ايم سيثا جيلونوس) تكلم ريكس وانزل الطفل امامه ليلعب
باقدامه مجددا .. 3

(انا رأيت شخصين في السوق اعني ميكانيكيين .. اشك بامرهما) تكلم وابتعد
فلادمير عائدا لمكتبه (ولكن مالذي تشكه بامرهما) سئل فلادمير وجلس على
كرسيه عاقدا كفاه ببعضهم (احدهم ضخم البنيه يستخدم يساره ويمينه مبتوره كما
انه لايتضح من شكله ومعالمه شئ .. والاخر شعره اشقر هذا مالاحضته بهم كما
ان تصرفاتهم مألوفه ) تكلم ورفع فلادمير حاجبه .. 3

(سنذهب للثالوث عند ما اتفرغ ريك) تكلم وبات قلب ريكس يدق بخوف فجاة (لنذهب
الان ارجوك) تكلم بترجي وهو يعبس ويقطب حاجباه بقهر (مابك ريكس .. ثم اني
ساذهب فحسب لارى جثث من تركناهم هناك .. ولا اعني شئ اخر . . . اضن انه قد
خطر ببالك شئ اخر .. فهم لن يعودو للحياة على ايه حال) تكلم ليقتل الشك
بقلب ريكس ريثما يجد وقت لذهابهما ..4

(تذكرت مير .. انا سانفصل عن القلعه اود ان اعيش في منزل مع ابني يقرب من
هنا .. لااستطيع البقاء هنا فاشكالكم تذكرني بما مضى وانا متعب نفسيا لو
سمحت) تكلم ريكس وهو ينضر لطفله فتافف فلادمير واومئ ...+

(لك ذلك ريك .. ساخبرهم بان يحجزو لك شقه في احد المباني الحديثه واعطي
خبرا لماييس وانت جهز اغراضك وفورما تعود من ميكاييلا ستنتقل الى هناك)
تكلم فلادمير واومئ ريكس برضا .. +

( كيف حال طفليك؟) سئل ريكس (ارثر عند المربيه لكن راثر تصر على الذهاب
لوالدتها الا انها تبقى هنا لاغلب الوقت مجبره) تكلم وحرك يديه بجانبيه
ونضر بتجهم بعدما انزل يديه (كم اصبح عمرهما؟) سئل وضحك فلادمير (اعلم
انهما يبدوان في الساسه لكن كلاهما في الثامنه لكن جسدهما صغير كقودسيي)
تكلم وابتسم ريكس بخفه (سياتي يوم ويصبح لقودسيي اخ كذلك) تكلم مير مجددا
وغمز لريكس الذي زفر بسخريه (وكانني ساتزوج بعدما ارتبطت بأيم) تكلم وعبس
فلادمير (ريكس فكر بمستقبلك ومستقبل الطفل .. صدقني ستحب احدا في المستقبل
لااراهن انك ستبقى هكذا طوال عمرك) تكلم وعقد ذراعيه لصدره فقهقه ريكس
بسخريه (حسنا حسنا مير سافكر بالامر) جامل ريكس فلادمير الذي علم بانها
مجامله فهز راسه بضجر .. 4

(ساخذ ديكو للغرفه واحممه .. ادفئ لي غرفه الحضانه كي اجلسه بها فغرفتي
كبيره وصعبه التدفئه ولااود ان يصاب ديكو بالزكام لو سمحت) حمل طفله واومئ
فلادمير وتوقف متحركا عن مكتبه (اعطني ديكو ساحمله بدلا عنك فجراح يدك
تولمك) تكلم فلادمير بتانيب وانزل ريكس راسه نحو الارض ..
+

..
+

(احسنت عملا توبي .. انت تستحق التقدير .. اتعلم .. البنى التحتيه مهمه جدا
وانت اثبت جدارتك بأعاده صيانتها وهي عمل ضخم للغايه) تكلم ثوماييس بانبهار
وهو ينضر لمستندات عمل توبي وزير الاصلاحيه (هذا بفضلك ايها الموقر ..
اتامرني بشئ اخر) تكلم توبي ونفى ثوماييس ...+

(لاشئ .. يمكنك المغادره ) تكلم واشار له بالتفضل فتوقف وانحنى امام
ثوماييس وغادر بسرعه للخروج واغلق الباب خلفه ..+

فورما خرج صادف ريكس خارج مع فلادمير من مختبره فابتسم لهم وبادله فلادمير
الا ان ريكس رمقه بنضره جانبيه وهو يمسك يد قودسيي وتحرك بسرعه لغرفته الا
ان فلادمير اتجه لتوبي .. +

(اوه مير .. كيف حالك يارجل؟) سئل وهو ينضر لفلادمير الذي يضع يداه بجيب
بنطاله الاسود (انا بخير ماذا عنك؟) سئل فلادمير ونضر توبي لريكس الذي يسير
مختفيا عن انضارهما (بخير ... ارى بان الفيكتور لايزال لديكم ... الاهم من
ذلك المفروض بانه ملك اريانوس وهو الان مصاب بلعنه الماتيل التي تستمر لخمس
سنوات) تكلم ورفع حاجبه باستنكار فاستهجن فلادمير نبره توبي في الكلام .. 3

(لا لم يحدث فقد وجدنا له علاجا مناسبا لاتقلق) تكلم ببساطه تجنبا للشرح
فاومئ الاخر (همم وذلك الطفل بيده اهو ابنه) تكلم مدعيا الصدمه ثم اضاف
(متى تزوج اساسا) نضر فلادمير نحوه بمجامله وابتسم (نعم انه ابنه .. ) اجاب
باختصار وتخصر واضعا يداه على خصريه (يبدو انك انزعجت من اسئلتي؟) تكلم
توبي وضحك فلادمير وحرك نضارته التي على وجهه للاعلى قليلا ثم اعاد يده الى
جيبه (لالا عزيزي ... ليس كذلك ) تكلم ونضر الاخر نحوه بمجامله وتحرك
(ساذهب الان .. نراكم قريبا) تكلم واومئ الاخر وبصق فور مغادره توبي للمكان
(مقرف ) تكلم وتحرك ذاهبا لغرفه الحضانه ..

3

...2

(بوه جورج) ضهر شخص فجاه بوجه جورج الواقف بجانب حائط جناح غرفه بيستوس
يدعى ماكسويل (اوه ماكس هذا انت ارعبتني) تكلم جورج ووضع يمينه على قلبه
(ايها اللطيـــف , مالذي تفعله هنا) تكلم واشار بنضره للمكان فتنهد جورج ...+

(كنت اتمشى وقادتني قدماي الى هنا بدون سبب) اجاب ورفع الاخر حاجباه وضحك
.. الا ان ابتسامته تلاشت حين شاهد احد يخرج من ذلك الرواق وهو يمسك عده
اوراق بيده فتوقف فور رؤيته لجورج وماكسويل وابتسم بخفه بعدما انحنى بادب
وغادر لكنه نضر نضره جانبيه لجورج قبل ان يختفي في احد الممرات مغادرا
لوجهته فتنهد جورج (بالمناسبه هل انت فارغ يوم الاحد؟) سئل ماكسويل واومئ
جورج ...1

(اجل لماذا؟) سئل ونضر لماكس (اذا سنذهب لحفل تنكري بسيط سيقام في ويلز اود
ان اذهب مع احد ما .. فراما وكاترلي مزعجات والنساء بالعاده كثيرات الكلام
وريكس من المستحيل ان اخرج معه ويخرج معي لكونه مكتئب اولا واخرا لانه
لايذهب الا مع طفله وهو لايحب ان يذهب لتلك الاماكن على ايه حال .. والبقيه
باعمالهم وانا لااحب الخروج مع اخي دانزل وانا حصلت على تذكرتين) تكلم ونضر
بنضرات مترجيه فتنهد جورج ...2

(حسنا حسنا ماكسويل لكن لاتترجى مني ان اتفاعل معك فانت نشيط كثيرا وانا
مريض ولايمكن ان اتواجد ببعض الاماكن) تكلم وابتسم الاخر بحماس (شكرا لك
جورج .. هيا تعال تعال معي ) تكلم وسحب يد جورج الذي بدا متذمرا قليلا ..

1

..+

وفي مكان اخر خلف غابه فوريست على جزيره وايت التي تبعد قليلا عن القلعه
البروسوذكيه يقف شخص غريب ومعه شخص اخر (لم لا تعود؟) سئل بصوته الرجولي
(لا ليس الان ايدفورد ) تكلم واخذ نفسا طويل ..+

( اتخاف ان لاتجد من تريد؟) سئل المدعو ايدفورد واومئ الاخر بنعم (معك حق ,
ساضل اراقب المكان عن بعد وارى الاوضاع فان عثرت عن من ابحث عنه ساعود في
ذلك الوقت فورا) تكلم وانزل راسه للارض (من يحبك سيسامحك مهما كان الامر
قاسيا بالنسبه له) تكلم واومئ الاخر وتحرك بعدما سحب قبعه راسه وغادر فلحقه
الاخر ..9

..



+

بعد مده :-+

فلادمير جالس على كرسي امام مكتب ثوماييس بينما يضع يداه على قدميه بارتباك
من الموضوع الذي سيناقشه له بينما ثوماييس ينضر للاوراق بيده مرة ومره
لفلادمير الذي يبتسم فورما ينتبه الاخر له .. استمر الوضع عده دقائق حتى
قرر فلادمير ان يفتح فمه ويتكلم (ا .. مم .. كما تعلم ماييس .. ريكس ) تكلم
ووضع ماييس الاوراق على مكتبه وابتسم بلطف ..+

(ماذا هنالك؟ مابه ريكس؟ هل يحيض؟) سئل باستفزاز من وضع الاخر فقهقه
فلادمير الامر الذي جعل ثوماييس يبتسم بلطف لنكتته السخيفه والتي اضحكت
فلادمير ..4

(لالا ليس كذلك .. اعني انه يريد ان ينفصل عن القلعه كما ريفن وابنه ليعيش
باحد القرى القريبه من هنا .. يقول بانه ليس مرتاحا) تكلم وانكمش قليلا
خشيه ان يصرخ الاخر الا ان ثوماييس رفع حاجبه باستنكار (امره غريب بالفعل
.. لكن هذه حياته الشخصيه في نهايه الامر .. لكني افضل ان يستاجر شقه في
احد البنايات الجديده فكما علمت بان هذه الشقق التي تم بنائها حديثا غايه
بالروعه ) تكلم وعقد كفاه بابتسامته القديمه الامر الذي اراح فلادمير قليلا
..2

(شكرا لك ماييس انت عظيم) تكلم وحمحم ماييس بصوته ووضع كفه المغلق امام فمه
وتكلم (اعلم لاداعي للاطراء) تكلم وقهقه كلاهما .. (حسنا لكن تاكد لي من
بيلي .. اعني اطلب منه ان يوفر حرس مخففين يحمون ريكس بسكنه بدون ان يعلم
كي لايتكلف في امره) تكلم وعاد للنضر بالاوراق وهو يبتسم بسعاده نتيجه سير
الاعمال التي بيده كما خطط لها ..3

(لك ذلك ماييس ) تكلم وتوقف للمغادرة .. فضلت عينا ماييس تلاحقه .. (مير)
تكلم ثوماييس وانزل اوراقه فالتفت فلادمير له باستفهام (هنالك شئ ما؟) سئل
ونفى ثوماييس (لالا ليس هنالك شئ ما يمكنك المغادره) تكلم ثوماييس فابتسم
فلادمير وانحنى باحترام وخرج بعد اذ ..4

(اااااااه كنت اتوقع بانه سيعترض كم كنت خائفا من ذلك .. تبا نسيت انه
ثوماييس سيد عظيم المملكه) تكلم بسعاده وهو يخرج وابتسامته تشق وجهه
(فلااادمير) صوت نسائي بحماس ضهر من خلف فلادمير وقبل ان يلتفت احس بها
تقفز لتعانقه من الخلف (اووه مارلييت انها انت .. لم اتوقع رأيتك بعد كل
تلك المده) تكلم بصدمه وحماس واستدار ليعانقها .. +

(امي غاضبه منك كثيرا خالي وتقول بانها ستحطم راسك فيما ان رأتك) تكلمت
بحلطمه وابتعدت عن كتفي فلادمير (فل تصب غضبها على ايه لعنه المهم بانك
بخير .. كيف حالك و جوليت؟) سئل فلادمير وابتسمت بحماس (جوليت اصبح لديها
طفل صغير جدا) تكلمت مارلييت وهي تشير باصابعها بلطف فضحك فلادمير (تعالي
معي ياصغيره .. بالمناسبه من احضرك؟) سئل وحركت كتفاها بعشوائيه (انه سائق
يعمل تحت امرة والدي) تكلمت بعد ذلك بفخر وعكش شعرها (لاتزالين بلهاء مارلي
.. اسمعي ساذهب لغرفه احدهم واعود سريعا انتضريني في مختبري ) تكلم ونفت
براسها (لالا سأتي معك لن ولن اغير رأيي) تكلمت بحلطمه فتنهد واومئ مغادرا
لغرفه ريكس ..2

..+

فتح باب الغرفه وكان الجو دافئ جدا فعقدت مارلييت حاجبيها باستنكار عن
طبيعه دفئ الغرفه ومن فيها .. +

انتبه ريكس الذي كان ينضر لطفله ويضع يده اسفل خده فانزلها ونضر لمارلييت
باستهجان (صباح الخير ريكس .. هذه مارلييت ابنه اختي الكبرى) تكلم وفتح
ريكس فمه بصدمه لان فلادمير يصل عمره لاكثر من الف سنه فكيف باخته الكبرى ...2

(مارلييت هذا ريكس) تكلم وانتبهت مارلييت للطفل الذي يرتدي ملابس كثيره
ويتحرك بينما التفتَ نحوهم ورفع يده مشيرا بسبابته (لا) تكلم وقهقه فلادمير
ومارلييت وابتسم ريكس ناضرين له ..+

ركض قودسيي ناحيه فلادمير وامسك قدمه (ايم) تكلم بعبوس واشار ناحيه الباب
فهو يريد ان يقوم فلادمير باخذه لايم .. (ريكس سياخذك لايم ديكو ديكو) تكلم
ونضرت مارلييت للطفل بحماس وحملته ( انه لطيف لطيف جدا مير) تكلمت الفتاة
ونضر ريكس لها دون ان ان يتحرك من مكانه حتى ..+

(خذيه للخارج والعبي معه وانا ساضل مع ريكس لدقائق .. كما انه مريض لذا لا
تخلعي ملابسه) تكلم ونضر ريكس للفتاة واومئ فامسكته بسعاده وخرجت .. بينما
اغلق فلادمير الباب وجلس بجانب ريكس ...+

(ثوماييس قد قبل بان تنفصل عن المملكه ريك لذلك يمكنك ان تبني حياتك بما
تريد) تكلم ورفع ريكس حاجبيه (هذا خبر جيد مير .. شكرا لك اسعدتني) تكلم
ريكس بامتنان وتنهد الاخر براحة ثم توقف (مارلييت تحب الاطفال واضنها لن
تسلمك اياه مجددا ) تكلم وامال ريكس راسه ورفع حاجبه (احضره مير لااريد ان
يصاب بالزكام الجو بارد لو سمحت) تكلم ريكس وتوقف ليطفئ المدفئه فالجو اصبح
جيدا ولايريد من قودسيي ان يدخل من الجو البارد للدافئ بسرعه! +

قبل ان يخرج احد عادت مارلييت والطفل بيدها وهي ترتجف قليلا (الجو بارد في
الخارج من الافضل ان نبقى في غرفتك ريكس ) تكلمت مارلييت واومئ ريكس فتركت
الطفل على الارض وركض نحو والده بانزعاج .. +

(لم ديكو ديكو حزين؟) سئل فلادمير الطفل بلطف وانحنى نحوه فامسك قودسيي وجه
الاخر وجرحه باضافره فضحك ريكس ...+

(تستحق هذا لاتناديه بديكو لايحب هذا ، الا اذا كان مني مقبول ) تكلم ريكس
بفخر قليلا وانتبه للفتاة التي تطالع بضحكته بشرود فتلاشت ابتسامته (لالا
لم هو انزعج للتو كنت تضحك ياصغير) تكلم فلادمير ممسكا بوجهه ...1

(لاباس هو لايحب ان يخرج مع الغرباء) تكلم وابتسم قودسيي بوجه والده واسرع
لمعانقته وتقبيل وجنته ..
(اريد منه ميــر ، اين والدته) تكلمت مارلييت وعقد فلادمير يداه بدراميه كي
لايعصف الجو بهم (امه ههه انها توفت عندما انجبته .. لذا تزوجا واعتني به)
تكلم ضاحكا وابتسم ريكس بخفه ناضرا لمارلييت التي شعرت بالخجل فجأة ولم
تبدو بانها حزينه حتى لو بمجامله ..+

(لا اود ذلك بالكاد اعتني بديكو كيف ساعتني بأمرأة ، لااريد ذلك) تكلم
متنهدا وقودسيي يبتسم بوجه والده فحسب (اتمنى ان يصبح لدي طفل كقودسيي )
تكلمت بحلطمه وابتسم فلادمير بورطه لتسببه بهذا الجو .. 2

(حسننا مارلي لنغادر الان ونتركهما ) تكلم بخصوصيه ونفت مارلييت (الجو هنا
دافئ اشعر بالبرد خارجا) تكلمت ونضر فلادمير لريكس بتساؤل فأومئ ريكس له
(حسنا ابقي مارلي ساذهب) تكلم وغادر فضلت مارلييت جالسه تنضر لريكس والطفل
فريكس لم ولن يعيرها الاهتمام على اية حال!

4

..+

عاد ثيماتوس ناحيه الغار الذي قد جلس فيه هو وجاك منذ مدة وشاهد جاك نائما
على البساط الموجود داخل الغار ويغطي نفسه بقماش قديم ويبدو بان البرد قد
نال منه ما نال ، شعر بالشفقه والحزن ناحيته وتحرك للجلوس بجانبه فانتزع
عبائته ونام وتغطى بها وغطى جاك معه فاستيقض الاخر على وقع حركه ثيماتوس
والتف مقابلا له (اسف نمت بدون ان انتبه) تكلم ونفى ثيماتوس براسه ..2

(انت متعب ، نم جاك) تكلم ثيماتوس بصوته الابح ووضع جاك راسه ناحيه صدر
الاخر وتكلم (اوجدت مكان ننتقل اليه؟) سئل وهمهم ثيماتوس بنعم (اجل هي شقق
حديثة البناء سنسكن في احداها منذ الغد) تكلم وابتسم جاك بسعاده واحتضن
ثيماتوس بحماس (لن نشعر بقسوة الارض والبرد والجوع والضلام بعد اليوم) تكلم
وهمهم الاخر بنعم.. (انت عظيم ايم جيلونوس) تكلم وابتسم ثيماتوس بخفه (اعلم
ذلك جيدا) مد بنهايه جملته فقطب الاخر حاجبيه (هيه كم انت متبجح) تكلم
وتلاشت ابتسامه الاخر حيث ان ريكس يقول له متبجح! 5

(نم جاك سنغادر صباحا) تكلم واغمض عيناه لينام وهو يفكر في ماسيحدث غدا او
حتى مستقبلا .. 5


*ملاحضه: ماكسويل ابن بيلي نائب ثوماييس! *+


-----------------------------------------------

 † ch :55 †
( صورة تشبيهيه لايم بعد هالحقبه  )

*[محاولـة اختفـاء]*













7

صباحا :-+

استيقض ريكس من النوم ونضر للساعه المشيرة للسادسه والنصف فاخذ نفسا طويل
وتذكر بانه نام بدون ان ينتبه ليلا بعدما انام قودسيي ...+

اعتدل بجلسته نضر لمهد الصغير فوجده نائم وتحرك على يساره ... فتح الاضواء
الجانبيه واتسعت عيناه قليلا حين شاهد مارلييت نائمه على اريكه الغرفه
فتنهد بتملل وقام من الفراش واسرع نحوها وايقضها (مارلييت استيقضي مارلييت)
تكلم بصوت منخفض قليلا كي تسمعه ولايوقض طفله ففتحت عيناها ببطئ ونضرت له
وابتسمت (صباح الخير ايها الجميل المتجهم) تكلمت واخذ نفسا وامسك ذراعها
وسحبها ناحيه الباب فاستغربت حركته ...2

(اخرجي من الغرفه كيف تنامين في غرفه رجل ارمل الا تخافي على نفسك او حتى
عما سيقال عنك عندما تخرجين من غرفتي صباحا) تكلم ببرود وفتح الباب واشار
لها بالخروج (لااهتم ريكي) تكلمت وعقدت ذراعاها بعناد فتافف شاعرا بالغضب
لعنادها كما انه يكره ان يناديه شخص غريب بهذا اللقب (ان لم تكوني تهتمي
لسمعتك فانا اهتم لذلك اخرجي لو سمحتي) تكلم وفعت حاجبها ثم انزلت يداها من
على صدرها واومئت بنعم وخرجت ..



6

..



+

(هيا جاك لننطلق) تكلم ايم وهو يخرج من الغار حاملا حقيبه على كتف يده
اليسرى بينما حمل جاك حقيبه على ضهره فاغراضهم قليله على ايه حال ، لم يكن
جاك يرتدي قناعا ولم يغطي وجهه! 1

(انا سعيد جدا ايم سعيد بقدر كبير) تكلم بحماس وابتسم الاخر بتكلف واومئ له
للخروج.. +

سارا طويلا في طريق متعرج طويل وهما ينزلان من التل الذي فيه ذلك الغار
(ايم لم لا تود العوده للقلعه انا اود ذلك) تكلم ونضر ثيماتوس له بطرف عينه
(اخبرتك سابقا بان لاتسأل هذا السؤال وعرضت عليك اكثر من مرة ان تغادر ان
اردت ذلك ولاتخبر احد بوجودي.. الم افعل) تكلم ثيماتوس وعبس الاخر ناضرا
بقهر ناحيه ثيماتوس الذي يسير امامه بخطوتين .. +

(لا انت تعلم باني لااود ان اتركك اعني اود ان اعود معك) تكلم ونضر ثيماتوس
له نضرات بارده (اذا ابقى بدون ان تتذمر) تكلم ايم وتنهد جاك وسارا بعدها
بصمت الا ان جاك ليس من النوع الذي يستمر بالصمت فدائما مايخطر بذهنه موضوع
يجعله يتكلم حتى يزعج من معه لذلك لم يكن احد ليحتمل كلامه المستمر عدا
ريفن .. 3

(قودسيي جميل جدا ماتوس ارأيت كما ان صوته لطيف ، اصبح لدينا طفل بالمملكه
، اضن ان تيفومار اصبح له طفل ايضا ، ياترى مالذي يفعله ريفن في هذا الوقت)
تكلم واستمر بطرح المواضيع والكلام حتى وصلا لوجهتهما وثيماتوس صامت فحسب
واحيانا يكون في دماغه مواضيع تخرجه عن دائرة محور موضوع جاك ..2

البنايه التي تحتوي على شقق مستأجره ليجلس فيها عائله صغيره فحسب ، دخل
ثيماتوس للمحاسب واعطاه معلومات الشقه حتى صعدا للطابق الخامس حيث تقع تلك
الشقه الصغيرة التي تحتوي على غرفه نوم ومطبخ وغرفه كبيره تحتوي الغرفتين
وصحيات ومخزن ..3

ابتسم جاك باتساع وصرخ بسعادة و كض ورمى جسده ناحيه الاريكه فابتسم ثيماتوس
لسعاده الاخر ونضر بعده اتجاهات ليرى ان كان هنالك شئ ككامره او شئ من هذا
القبيل فهو لم يعد يثق حتى بضله ، انتزع عبائته وقناع وجهه ووضعهم جانبا مع
الحقيبه فاسرع جاك لمساعدته فابتسم ثيماتوس له بخفه كشكر له (اخبرني ان
احتجت لشئ ما) تكلم وابتسم ببشاشه واومئ ثيماتوس بنعم ، بات جاك يتفقد اثاث
المكان والغرف ويشرح لثيماتوس محتوى الشقه لان الاخر كان جالسا ينضر من
النافذه للاسفل .. 1

(ساذهب لاحضر بعض الطعام اشعر بالجوع) تكلم جاك واومئ ثيماتوس بنعم (انتبه
لنفسك وعد بسرعه) تكلم ثيماتوس وتمدد على الاريكه لينام قليلا .. +

فتح جاك باب الشقه وخرج بسرعه لينزل فشاهد جورج امامه ونضرا ببعضهما بصدمه
(ج جااك) تكلم جورج ورمش جاك بعيناه مرتين و ثلاث وضل ساكنا الا جورج الذي
اتجه نحوه وامسك وجهه وبات يتحسس معالمه ...3

(جورج مالذي تفعله هنا) تكلم ببطئ وجورج ينضر بتمعن غير مصدق لما امامه (ا
انت حي؟ جاك لكن كيف وماذا تفعل هنا) كان الاسئله الكثيرة تضرب براس جورج
ولم يستطع ان يصغ جمله بشكل مرتب ...1

(لم انت هنا؟ هل تسكن هنا؟) سئل جاك ونفى جورج (كنت فحسب جئت لماكسويل بيلي
يعيش هنا وقد دعاني لشقته ورأيتك هنا) تكلم وهو يبتسم بقهر فامسك جاك يده
وتحرك للاسفل (استمع لي جورج ساخبرك بكل شئ لكن لو سمحت لاتخبر احد فلدي
سبب ارجوك) تكلم واومئ جورج بنعم فنزلا .. كان جاك قلق بشكل لايوصف كيف
سيقنع جورج بانه يعيش مع احد في الشقه هو لن يخبره بان الاخر هو ثيماتوس
مهما حصل.. +

فالاخر لايود ان يعرف امره بهذه السهوله فهو لديه اسبابه وجاك لن يقوم بشئ
كهذا مهما حصل ..



2

..




+

كان ريكس متوترا جدا بسبب وجود مارلييت في القلعه نضراتها قبل ان تخرج كانت
بذات مغزا فهو فجاة شعر بالخوف على طفله ، لايريد ان يحصل مكروه لقودسيي
ريكس شعر بالضجر فهو لايريد ان يراها مجددا على ايه حال فهي تبدو لحوحة
وتلتصق باي كان ..+

طرق باب غرفته بهدوء واسرع ريكس وفتح الباب وكان فلادمير موجودا فاشار له
ريكس بالدخول فدخل ونضر لسرير الطفل فعلم بانه نائم وكذلك اضواء الغرفه
المنطفئه والهدوء الذي يعج بالغرفه! +

(صباح الخير ريكس) تكلم واشار له ريكس بالجلوس (لالا انا مستعجل بالفعل لكن
جئت لاعطيك هذا المفتاح وهذه الخريطه) تكلم ورفع ريكس حاجبه (هذا موقع
الشقه التي ساقطن فيها) تسائل واومئ فلادمير (وهذا مفتاح الشقه ورقمها)
تكلم واشار للورقه المعلقه على طرف المفتاح تحتوي رقم صغير (شكرا لك مير)
تكلم ريكس بامتنان ووضع الاخر يداه خلفه بينما هو يرتدي بزه عمله البيضاء.. +

(حسنا فعلت ماعلي فعله ، اعتن بنفسك) تكلم واستدار للخروج فابتسم ريكس بخفه
واسرع لاغلاق الباب خلفه وفورما استدار جفل لان قودسيي كان مستيقضا يقف على
مهده وينضر نحوهما بهدوء الا ان ريكس وضع يده على صدره وتنهد ثم اتجه للطفل
الذي ينضر لوالده ببرائه ..



+

..



+

شهق جاك بصدمه وتجمعت الدموع بعيناه (ل لككن انت تمزح؟ ) سئل بصدمه لان
جورج اخبره بما حصل وانزل جورج راسه بانكسار وتذكر اسرته واخيه وزوجته
واخته واقاربه فابتلع بصعوبه ..+

(وكيف حال ريفن؟ اين هو الان؟) سئل ورفع جورج حاجبه ولم يشئ ان يخبر جاك
بان حبيبه قد تزوج وتركه (لااعلم شئ عنه انفصل عن المملكه باكملها قبل خمسه
اشهر وغادر للعيش باحد القرى لوحده) تكلم وابتلع جاك بحرقه (وريكس ؟ هل
تزوج؟) سئل ونفى جورج ورفع جاك حاجبه ...+

(لم السؤال ؟) سئل جورج واجاب الاخر بشك (رأيته مع طفل قبل عده ايام) تكلم
وقهقه جورج (لن تصدق لكن ريكس انجبه الطفل من ايم) تكلم وقهقه بسخريه الا
ان جاك ارتخت معالم وجهه قليلا ورفع حاجبه وابتسم قليلا (انت تمزح جورج ليس
هنالك عاقل يصدق ذلك ، اخبرني الحقيقه) اجاب باستطراد وتعجب فحملق الاخر
بنضره (جاك مالذي يدعو للكذب -ريكس انجب قودسيي- ) تكلم وحرك يداه بعشوائيه
، انزل جاك راسه وتذكر رده فعل ريفن حين اخبره بانه قد احضر ثيماتوس لمدرسه
والده ووضعه معه بنفس الغرفه فرده فعل ريفن بذلك الوقت كانت كارثيه الا انه
اكتشف بان ريفن كان يعلم ولم يخبره ..1

(ريفن ومير هم الوحيدان الذان كانا يعلمان بامر ريكس) اضاف جورج ورفع جاك
نضره نحو اخيه فهو كان يفكر في ريفن للتو! +

(ياللهي لااعلم هل اشفق على ريكس ام احسده لانه قد انجب طفلا من صلب من شخص
يحبه) تكلم وبدت ملامح مستكينه على وجهه ...+

(مالفائدة فريكس خسر ايم كما ان الطفل مريض فكل بكرٍ هجين يكون ضعيف غير
سليم البنيه كما انه لايعيش اكثر من خمسه سنوات ) تكلم جورج ناضرا للجو
حوله والبرد بدء يكثر (م ماذذا ؟ وهل يعلم ريكس ؟ كيف هذا؟ ) سئل جاك بصدمه
وهو يتخيل ريكس يعاني لفقدان طفله ...3

(لااعلم جاك الامر تابع له ولمير ونيك فثلاثتهم يعملان مابوسعهم لجعل الطفل
طيب كما ان الطفل مناعته ميته اعني جهازه المناعي لايعمل لذا هو يتحرج من
عنايته كثيرا كما ان طفله مزعج بشكل لايصدق انه يجعل ريكس يبكي احيانا)
تكلم وابتسم ساخرا (اسكت اسكت دعني اتخيل الامر جورج) تكلم وبقهر بينما
عيناه احمرت قليلا مما سمعه للتو وقبل قليل فهو لايصدق بان كل هذا حصل وهو
ليس لديه ادنى فكره عما حصل! 1

(اخبرتني بان جوي تزوجت و -غص- ماتت عندما انجبت طفلين احدهم ميت والاخر
اين ؟ ثم من تزوجها؟) تكلم بقهر وصدم جورج لسؤال جاك فتلعثم برده ..+

(ان اعني الطفل انه جميل جدا جدا اتصدق انه يشبهك كثيرا بشكل لايصدق ك.كما
انها اسموه ب آرتي و كذلك المسكين زوجها مات قهرا فاخذه ريفن ليربيه لانه
يشبهك ، اتعلم ماتت قبل ان تسميه لذا ريفن قد اسماه ارتي ) تكلم وقطب الاخر
حاجبيه بقهر وحرر دموعه هو لايعلم فيم يفكر حاليا بما حصل او بمن مات او
بحبيبه او باخته التي يحبها كثيرا او بعائلته وكل هذه الامور جرت مسراها
على نحو خاطئ .. 2

تذكر فجاة ثيماتوس وصرخ بصوت منخفض قليلا (ياللهي جورج غادر حالا حالا ولا
تات الى هنا لو سمحت ارجوك وعدني بانك لن تخبر ضلك برؤيتي لكني ساعود
لاجلكم بالطبع ، لذلك عدني هيا جورج هيا) تكلم جاك بتوسل وهو ينضر للجانبين
خشيه ان يكون ثيماتوس قد نزل للبحث عنه بسبب تاخره.. +

(حسنا حسنا لاتربكني انا اعدك .. و .. و ساغادر) تكلم واصفرت معالم وجهه
بسبب ارتباك الاخر هو لاينكر شعوره بالراحه بالطمئنينه لرؤيه اخيه الصغير
لكن شعر بالذنب حين اخبره بما حصل لان الاخر معروف بحساسيته هو لم يفكر بان
يكون جاك قد جرح بذاته وربما يمسكه مرض نفسي كما ريكس لكن هو قد قال ماقاله
ولا يستطيع ارجاعه! +

غادر بسرعه وفي قلبه برعمه امل صغيرة انبتها ابنهم المتفائل جاك ، جاك كان
سعيدا لاجل ثيماتوس لان الاخر لم يخن حبيبه الا ان قلبه وراسه لم يستوعب
ماحصل! ضل صامتا بشكل لايصدق وفي ذات الوقت خائفا من ان يزل لسان جورج
ويخبرهم بامره لذا هو قرر بان يخبر ثيماتوس بان ينتقلو من هنا في اقرب فرصه
لهم .. +

اشترى جاك بعض الفطور وصعد للاعلى بسرعه وفتح الباب بهدوء واصدر صريرا
مزعجا وانتبه لمن هو ممدد على السرير ويغط بنوم عميق فثيماتوس ثقيل في نومه
على اية حال ، ابتسم جاك براحه حين شاهد الاخر ينام بسلام ، اسرع ناحيه
الغرفه واخرج غطاءا وعاد به ناحيه ثيماتوس.. +

قبل ان يغطيه امسك ذراعه الحديديه وقبلها ثم نضر لملامحه الباهته وشفتاه
الجافه وشعره الافحم المتناثر قليلا على الوساده التي تحت راسه بينما نفسه
منتضم عكس المره الاولى التي استيقض بها جاك من سباته وشاهده هناك بلا روح
وقد تأكلت بعض اطرافه فشعر بالرهبه لرؤيته و اريانوس في ذلك الوقت! +

لكن شاءت روح السماء من ان تخالج اضلاعه وتنبت عضامه وتبرعم الروح به من
جديد بالرغم من كونهما حتى الان يجهلان سبب وجوده وعودته من الموت بتلك
الطريقه الغريبه فهو كان ميتا مؤكل! +

وضع الغطاء على جسد ثيماتوس وشاهده ياخذ نفسا طويلا وهو لايزال بوضعيته
نائم.. شعر جاك بالحزن تجاه الاخر لاول مره بهذه الطريقه!
حياته كانت ولازالت قاسيه منذ صغره سلب من حنان الام شهد حرب الفرس التي
ابتلعت ارضه وموطنه وسلبوه الحكم لصغر سنه صلب على يد الحراس وحين عاد
ليشعر بالسعاده في فترة قليله مع شاب احبه مات وفقد ذراعه وبات يتهجول في
الاراضي ويعمل في تصليح السيارات رغم انه غير قادر على مساعده نفسه كثيرا
والان ولسوء حضه صار بعنقه عائله ، ابتسم جاك بلا تصديق وزفر قهرا وبدات
دموعه تتجمع بعيناه! +

لسوء حظ جاك تحرك ثيماتوس وفتح عيناه فشاهد الاخر يبكي امامه فرفع حاجبيه
باستنكار! 2

(ولكن ما الامر؟) تسائل ثيماتوس بصدمه حين شاهد جاك في ذلك الوضع فجلس جاك
ارضا وحوط قدميه بذراعيه وبات يبكي فشعر ثيماتوس بان هنالك شئ خاطئ! فنزل
من الاريكه ناحيته ووضع يساره على كتف جاك وبات ينضر له بصمت .+

(اييم! ايمم ) تكلم وشعر ثيماتوس بان الاخر قد سمع شئ سئ بالفعل فوقع قلبه
لانه اعتقد بان ريفن اصابه مكروه ..+

(ولكن جاك مابك؟) سئل بصوته المنخفض بسبب تعطل اوتاره الصوتيه فعانقه جاك
وبات يبكي بشده فازداد قلق الاخر وبات قلبه ينبض بشده (هل. حصل. شئ. ما.
لريفن؟) سئل ثيماتوس برويه وابتلع جاك وبدا يتوقف عن البكاء شئ فشئ! +

(ل لقد شاهدني جورج ، انه كان هنا) تكلم جاك بقلق وبنبرته الباكيه فاتسع
عينا ثيماتوس (وماذا حصل؟) سئل بارتباك وابتلع فهو اجزم بان شئ مااصاب
اخويه فنضر جاك بعينا ثيماتوس وضحك بخفه بينما لاتزال عيناه دامعه ..+

(لا ابدا ، تيفومار ريتا فورمارو روسن مرقس جوي الجميع لم يعد لهم وجود حتى
فيليكس ) تكلم وامال ثيماتوس حاجبيه بقهر الا انه ابتلع وتكلم (هذا هو قدنا
، هه لم اصبحنا هكذا ؟ لماذا لماذا؟) غنى مقطع اغنيه الحنين للشعوب الاخير
فمسح جاك دمعته (لاتتكلم كثيرا وتتعب نفسك ، لاباس ثيماتوس كل شئ سيكون
بخير) تكلم وتوقف فنضر ثيماتوس ناحيته (انت متفائل هكذا ام تتفائل؟) سئل
ثيماتوس بسبب قدرة صبر وبشاشه الاخر الا ان جاك لم يجب بشئ! 1

( هه ماتوس اتعلم! قودسيي انه ابنك) تكلم ورفع الاخر حاجبه وابتسم بخفه
(مالذي تعنيه؟) سئل ثيماتوس واخذ جاك نفسا طويلا ..1

(فيكتورك مثل البيرت مالذي ستترجاه منه بالطبع سيحمل منك لو قمت بـ.. )
وتوقف عن الكلام فابتسم ثيماتوس بسخريه وبات يضحك بغير تصديق (اتعني بان
ريكس انجبه ؟) سئل باستفهام وهو يشعر بشعورين ضدين الخوف والفرح ..1

الخوف من مسؤليه عائله فيما ان عاد والفرح بان ريكس لم يخنه وبان ذلك الطفل
الذي يستمر بنطق اسمه هو ابنه من صلبه ، لم يستطع قول شئ الا ان جاك قطع
تفكيره (اجل ريكس ياثيماتوس ريكس) تكلم واعطاه جاك نضرة لعوبه ..+

(وكانك لم تقم بذات الشئ) تكلم وقهقه جاك لا اراديا (تعادلنا لكن امرك واضح
ثيماتوس فريكس انجب منك) تكلم ورفع الاخر حاجبه وحب ان يغير الموضوع (ذلك
الفتى اخبرته بان الرجال ينجبون لكنه لم يصدق) تكلم بسخريه وتنهد جاك وحرك
يداه بعشوائيه (قبل عده ايام اخبرتني -تريد ان تقنعني بان ريكس من انجبه هل
جننت-) تكلم جاك مقلدا نبره صوت ثيماتوس بطريقه مضحكه جعلت ثيماتوس يضحك
ولاول مرة بهذه الطريقه! 1

لم يعلم جاك لم ثيماتوس فرح بهذا الشكل ولاول مره منذ التقائهم ومسيرتهم
معا ، اول مرة منذ ذلك اليوم حيث ان ثيماتوس يبدو مرتاحا هذه المره!






5

..



+

(ايم ايم ايم) يتأتأ الطفل بينما يركض بالغرفه ويلعب وتاره يذهب ناحيه
الباب ويطرق به ويعبس ..+

ريكس يضع يده اسفل خده وينضر للطفل واحيانا يشرد بذهنه يفكر في مستقبل ابنه
وعلاجاته واموره الصحيه متجاهلا امر عدم مقدرته على العيش بعد خمسه سنوات ،
يستذكر الماضي ، ثيماتوس جاك القلعه القديمه وريفن ويوليا وروسن وسكان
القلعه القديمين الذين تغيرو في هذا الوقت وحتى الخدم ونمط الحياة وكل شئ
غير قابل للتصديق! +

دمعت عيناه حين تذكر كيف انقذه ثيماتوس من التعذيب تحت زنزانات اريانوس
القديمه رغم معاناته بالماضي في الملجئ والحياة التي قاساها ومقارنه بما
يعيشه حاليا فهو افضل بكثير بالطبع الا ان الشئ الوحيد الجيد في الماضي هو
حبيبه! 2

التفت ريكس لقودسيي الجالس على موخرته وهو يمسك قدميه ويرفعها بعفويه ،
ريكس لايفهم لم قودسيي يفعل هذا بشكل متكرر ، ضل يراقب تصرفات الطفل ولم
يقاطعه مثل كل مره حتى استطاع قودسيي من ان ينزع جورب قدميه وابتسم بسعاده
حين انتزعها وبعد ذلك توقف وركض فابتسم ريكس ببلاهه ..1

(ديكو تعال الى هنا ياولد ، هذا تصرف سئ) تكلم وامسك الجوارب التي انتزعها
قودسيي الا ان الطفل توقف ورفع سبابته وتكلم (لا) وقطب حاجبيه بلطف فاغضب
ريكس وامسكه (كن عاقلا كي لا ارميك للكلب) تكلم ريكس بغضب بوجه طفله (ايم
كلب) تمتم قودسيي وضحك ريكس مجبرا فهو لايعلم هل يحزن ام يضحك فالطفل امامه
يجبره على الضحك بشكل كارثي! 1

(انت كلب ايم ليس كلبا) تكلم وحاول اضهار العصبيه فتجهم الطفل وردد بطريقه
طفوليه (انت كلب) فاغضب ريكس وامسك يد قودسيي وعضها فسحب قودسيي يده ودمعت
عيناه ونفخ على ذراعه ومدها لريكس كي يقبلها فهو بالعاده يمد يده لوالده كي
يقبلها حين يشعر بالم في مكان ما! +

(لا لن اقبلها انت تستحق) تكلم بغضب وصرخ قودسيي فانزله ريكس واغلق اذنيه
(يكفي يكفيي) صرخ ريكس والطفل يصرخ ولم يشعر ريكس الا والباب يفتح فكانت
راما واقفه تنضر بهلع ، الا انها قلصت عيناها بغضب (اوقعتما قلبي ضننت ان
مكروها حل بكما ، ريكس لاتضع راسك براسه هو طفل) تكلمت وعبست ثم اتجهت لحمل
الطفل فهي تحبه لانه ابن ثيماتوس على ايه حال! 2

(راما خذيه لقد ازعجني ) تكلم بقهر وهو لم يعد يحتمل تصرفات الطفل الغير
قانونيه للبته ، نضر قودسيي لريكس وراما واشار للخارج (ايم) تكلم وتنهدت
راما (ايم لن يعود) تكلمت وعبس الطفل ثم عاد ليشير لريكس وحرك قدميه لينزل
على الارض فتركته وراح يركض لوالده وتشبث بقدمه ، (ابا ) تكلم ونضر ريكس
لعينا الطفل بقهر وتخيل والده فهم لعناقه وبدأ يبكي (ماتووس اين انت! لم
لاتعود! لم تركتني ايها المتبجح المغرووور) تكلم وبات يبكي فخرجت راما
واغلقت الباب بينما الطفل هدأ وبات ينضر لوالده الذي يترجى من لايعود! 3

عده دقائق طويله حتى هدء ريكس والطفل لايزال صامتا بين يديه كغير عادته ..+

(لاتنضر لي هكذا) تكلم ريكس للطفل الذي لم يفهم مايريده والده (ديكو انا
اسف ، لن اصرخ بوجهك مجددا ولن اطعمك للكلب) تكلم وضحك الطفل طويلا وكانه
يلمح لوالده بانه يعلم بان ريكس يكذب عليه (اُديي ابا) تكلم قودسيي اسمه
واباه واشار للباب (حسنا لنذهب لنتسوق بما ان الجو ليس باردا جدا ) تكلم
وحمل الطفل بين يديه ورماه للاعلى قليلا واتجه لخزانته ليخرج معطفا له
وللصغير وخرجا من الغرفه.



يتبع

Facebook
Google
Twitter
2
اكمل القرائه
ياوي مانجا

الشابتر السادس مانجا Omoikkiri Suki ni Natte النهاية



سلام مينا كيف الحال؟
اعادة رفع مانجا Omoikkiri Suki ni Natte

معلومات 

الاسم بالانجليزي :: Omoikkiri Suki ni Natte
عدد الشابترات 6
الحالة :: منتهية
المؤلف :: Chitose Piyoko 
سنة الصدور :: 2004
التصنيف :: حياة مدرسية \ ياوي

اون لاين

Facebook
Google
Twitter
11
اكمل القرائه
ياوي مانجا

happy new year



نتيجة بحث الصور عن ‪happy new year anime gif‬‏








مينا كيف الحال ؟

كل عام وانتوا بخير ان شاء الله تكون سنة خير وبركة وتفوق ونجاح 
لكم ولكل من تحبون وان يعم السلام كافة الديار العربية والاسلامية 
وان يعطينا خير هذا العام ويكفينا شر مافيه 

Facebook
Google
Twitter
29
اكمل القرائه
ياوي مانجا

الفصل 52+53 رواية حارس الكنيسة الجزء الثاني





سلام مينا كيف الحال؟

الرواية منقول للكاتبة The _Damn


معلومات 

الاسم بالعربي :: حارس الكنيسة 
الاسم بالانجليزي :: the church guard
التصنيف :: مصاص دماء \ غموض \ اكشن \ حب\خيال
 الحالة :: مستمرة 
نبذه عن الرواية :: حارس الكنيسه/ثيماتوس † خارج لانتقم من البشر جميعا 
وحتى انت ريكس ان اضطر الامر لقتلك فسأفعل ذلك ~ „

  الفصل  




 † ch :52 †



*[ **شبه مملكه ]*











6

دخل ريكس مكتب ثوماييس وابتسم بتكلف حين جلس امامه وانزل قودسيي من يديه ..
رفع ثوماييس حاجبه ونضر للطفل فنضر ريكس للطفل كذلك وتكلم :+

(ليس لدي عمل في القلعه اعلم ذلك) تكلم ريكس لثوماييس الذي طلبه وريكس ينضر
خلف ابنه الذي يلعب بالكره الصغيره داخل مكتب ثوماييس..
(لم ابدأ بكلامي بعد ريكس) تكلم وعقد ذراعه لصدره بينما يرفع حاجبه ونضرات
صارمه ترتسم في ملامحه ...
(انضر لي) تكلم مجددا وريكس ينضر خلف قودسيي وريكس صامت لايرد على ثوماييس
(هنالك ساحره او مشعوذه تقع على اطراف البلاد الجنوبيه تدعي ميكاييلا ..
انها تتعامل بالسحر والاعشاب كذلك .. وانا اريدك ان تذهب اليها وتحضرها
لاجل يوليا .. ولأنها ثاتودسيه ربما لن تتعامل مع مصاصي الدماء ولكونك بشري
ستذهب ) تكلم ثوماييس وتنهد ريكس بمعالم فارغه واومئ بنعم وتوقف لحمل الطفل
وكرته .. انحنى باحترام وفتح الباب وخرج ..4

ترك الطفل على الأرض وتركه يركض وهو يضحك ويتمتم (اوديي) يلتفض اسمه بطريقه
غريبه وهو يضحك ..




+

..+

(ولم لم تخبره بانك ايم؟) سئل الفتى الأشقر الجالس امام ايم الذي يرفع قدمه
اليسرى ويضع يده عليها بينما يسرح يده الحديديه على قدمه الأخرى الممتده
ارضا .. رفع يده الحديديه وتكلم:
(اتضن بانه سيكون سعيدا لو اخبرته .. شكلي ويدي ووضعي! ثم ان هنالك سبب
اخر) تكلم بجديه وبصوته الواطئ وهو ينضر للفتى امامه بينما شعره الأسود طال
كثيرا واصبح يحاذي اسفل كتفاه رغم انه اصبح خفيف قليلا مع عيناه شاحبه
الازرقاق .. انزل جاك راسه للأرض وابتسم بخفه (اود ان اذهب اليهم لكن هنالك
شيء يمنعني .. رؤيته ! ربما لاني تركته غاضبا مني ) تكلم بصوت منخفض لكنه
لم يبك !5

(اود ان اذهب واطلع عن كثب ماحصل وما الجديد) تكلم جاك وابتسم ايم بتكلف
(ريكس لقد تزوج) تكلم بنبره هادئه لكن تحمل بطياتها الاف المعاني ..4

جاك اتسعت عيناه (ماذا ؟ ماادراك؟ اتعني بان ذلك الطفل كان له؟) سئل بصدمه
واومئ ايم .. +

(لكنه طفل في السنه والنصف تقريبا متى تزوج ومتى انجب) تكلم بغبن ونفى ايم
ببرود (لااعلم تماما كيف , قال بان زوجته قد توفيت ولم اسئل من امه كي
لايشك بي! ) تكلم وتذكر تلك الليله فوضع يساره على وجهه وغطى عيناه !!2

(لا تقلق كل شيء سيتضح بالنهايه .. الأهم من ذلك اريد ان أرى ريفن) تكلم
جاك وابتسم ببشاشه بعثت الراحه في قلب ايم فالاخر يمتص غضب وحزن من امامه
بابتسامته الغريبه ..4

(نم جاك انا ساضل احرس خارجا) تكلم ايم وابتسم جاك مجاملا الا انه خرج فور
خروج ايم من ذلك الغار المضلم .. ولا ينيره سوا ثقب في السقف يدخل ضوء
القمر .. جلس بجانب الاخر ووضع راسه على كتفه ..+

(الا تزال تحب ريكس ؟ لم اشعر بانك تعديت ان تكون ريفن ببرودك) تكلم بنبره
باهته وهمس فالتفت ايم ورفع حاجبيه وحرك خصل شعره من امامه .. 2

(الا ترى بانك تعديت حدودك في اسئله شخصيه ) أجاب بصوته المنخفض الابح
وقرصه جاك ضاحكا (هيا لاتتجهم الحياه جميله) تكلم جاك بلطف واومئ ايم
مبتسما بتكلف .. 2

(نم هيا لدينا عمل صباحا في الورشه) تكلم واخذ الاخر نفسا ثم سرح جسده
للاعلى وابتسم ثم تحرك للداخل كي ينام ويبقى ايم كالمعتاد جالسا في الخارج
يحرس الغار من هجوم الوحوش الضاريه او الحيوانات المفترسه والذئاب ..+

..+

كانا جالسين على شرفه القلعه الصغيرة ينضران للخارج حيث البلاد والمناطق قد
اصبحت افضل من ذي قبل قليلا رغم ان بعض الاماكن لاتزال مهدمه بشكل مخيف ..+

(ثوماييس يعمل جيدا كملك ، اراهن ان البلاد ستتطور على يده ، هو افضل من
اخيه على اية حال ، من كان يتوقع بانه سيصبح هكذا) تكلم فلادمير ونيك ينضر
للخارج فحسب ويتنهد لانه فقد زوجته وابنه في المستشفى (معك حق) تكلم وابتسم
مجاملا ..3

(كيف حال قودسيي؟) سئل وتنهد فلادمير ونفى (لااضنه سيكون بخير حتى الان
فجهازه المناعي لايعمل للبته .. اضنه سنحتاج لعلاجه عند البشر ) تكلم
فلادمير عن حاله ابن ريكس الهجين ورفع نيك حاجباه (الم تستطع ايجاد حل لهذه
المشكله ) سئل بصدمه الا ان فلادمير فاشل على اية حال ... (المفترض بان
تقول لنفسك هذا الكلام انا باحث لست بطبيب) تكلم وضحك نيك ( معك معك حـــق)
..2

(وريكس) تكلم نيك ونضر الاخر بتفكر وهمهم بفمه ( ذلك الصغير لااضن انه بخير
فجراح يده حديثه .. اضن انه يحتاج الى طبيب نفسي جيد) تكلم واومئ نيكول
بنعم (ثم اضنك طبيب نفسي اليس كذلك ام اني مخطا) انب نيكول فلادمير فعقد
الاخر ذراعيه نحو صدره ونفى براسه (الفتى لايود ان يجلس معي .. يخبرني بانه
يتذكر ايم بوجهي كما ان طفله لايثبت بمكان ابدا وريكس لايتركه ثانيه واحده
كيف ساجلسه معي) تكلم وتوقف نيكول وعدل سترته الطويله (اضن اني ساذهب
واتفقد اندرو) تكلم وتحرك للخروج للمشفى لرؤيه ابنه الصغير .. بينما

فلادمير يلحقه بنضره حتى خرج من الغرفه !!3


--------------------------------

 † ch :53 †


+

*[ لقـاءٌ غريـب ]*











5

غرفه ناصعه البياض تلونها بعض نقوش النبتات المسوده والمحمرة بينما نافذه
الغرفه مغلقه بشكل محكم والمدفئه تعمل بدرجه حرارة مرتفعه ، طفله كان جالسا
امام لعبه صغيرة ويضربها براحه يده ، بينما كان ريكس يقف امام مرآه طويله
ينضر لجسده النحيل ويضع يده اسفل عينه ليتفقد الاسوداد تحت عيناه المتسبب
من التعب والبكاء (با با) تمتم الطفل وابتسم حين التفت ريكس ناحيته .. 3

تقدم لكي يجلس ويرى مايريده الطفل فربع قدميه وجلس امام الطفل (مالامر
ديكو؟) سئل ريكس ووضع يده على يد طفله البارده ، هو ادفئ الجو كي لايصاب
الطفل بالزكام وبالتالي صعوبه شفائه بسبب عدم عمل جهازه المناعي .. +

رفع الطفل يديه وهو يبتسم ابتسامه جانبيه لطيفه فامسكه ريكس واجلسه بحضنه
الا ان قودسيي تشبث بوجه والده وقبله على وجنته ..+

ابتسم ريكس مجاملا ووضع الطفل على قدمه اليسرى وامسكه بينما يحرك اللعبه
بيده الاخرى (قودسيي ، كان هنالك رجل وسيم جدا يدعى ايم! ) تكلم والتفت
الطفل لوجه والده فهو لم يستهجن اسم ايم ..3

(ايم كان قاسي القلب وخبيث لكنه اصبح طيب القلب حين احب ريك ) تكلم وتوقف
الطفل عن الابتسام فمسح ريكس على شعر قودسيي الافحم (ريك كان ولدا خجول
ولايعرف كيف يتصرف ويبكي بسرعه) اضاف جملته وبدا الطفل يغمض عيناه قليلا
ويفتحها (اصبح ريك شخصا يعرف كل شي بفضل ايم) تكلم وحرك قودسيي اقدامه كي
ينزل على الارض فهشهش ريكس ليتوقف الطفل عن الصراع وبالفعل قد توقف عن
الحراك وضل ينضر لوالده.. +

(احبا بعضهما بشكل كبير وقررا ان يتزوجا) تكلم ريكس وابتسم قودسيي وتنهد
(بعدما تزوجا قتل ريك ايم بطريقه غريبه) تكلم وفتح الطفل فمه وهو لم يفهم
القصه على ايه حال الا ان كلمه قتل اخافته. +

(ايم يحب ان يكون له اطفال لكنه يكره الاطفال فيما عدا اطفاله) تكلم مكملا
وبدا الطفل يغمض عيناه مجددا (اصبح لريك طفل ولم يره ايم لانه كان ميتا)
تكلم وغص بكلامه في حين ان الطفل اقفل عيناه (قطرات مطر الربيع تصبح اكثر
حلاوة … حين اتذكرك) غنى اغنيه الحنين للشعوب حتى غفى الطفل ونام فحمله
ريكس ووضعه في مهده بينما عينا ريكس تدمعان لانه كالعاده تذكر ايم وغنى
اغنيته .. 5

غطاه جيدا واغلق الاضواء وخرج من الغرفه بسرعه مغادرا لمختبر فلادمير ..
اسرع خارجا وشاهد جورج امامه يجلس في احد زوايا البلاط الملكي الصغير فرفع
حاجبيه باستنكار ونضر حيث ينضر الاخر فشاهد بيستوس واقف يتكلم مع بيلي امام
باب مكتب بيلي ، حمحم ريكس بصوته فانتبه جورج نحوه وتوقف بسرعه ملتفتا
لريكس (فلادمير في مختبره؟) سئل ريكس واومئ جورج (اجل غادر قبل عده دقائق
الى مختبره ، كان هناك) تكلم واشار لباب عياده نيك المتداخله في القلعه! 2


اومئ ريكس شاكرا وابتسم بخفه واسرع نحو مختبر فلادمير! +

..


+

فتح باب غرفه فلادمير بعدما طرقه ودخل فابتسم فلادمير ببشاشه (اراك هنا ؟
بدون طفلك هههههههه اضنه قد نام) تكلم واومئ ريكس ثم تحرك عده خطوات ليجلس
على الكرسي الموجود امام فلادمير ..1

(جئت لاسئلك .. عده اسئله.. هل لديكو ان يتملك فيكتور لو عضه؟) سئل ونفى
فلادمير ورفع حاجبه ثم توقف ووضع يداه خلفه وعقدها وتمشى قليلا ناحيه ريكس
(لا! اولا ليس مصاص دماء وكذلك هو طفل صغير على ان يكون ليكواد او ان يفرزه
في ما ان كان مصاص دماء) تكلم واومئ ريكس فجلس مير امام ريكس ..3

(ديكو يختنق اثناء نومه) تكلم ريكس فتنهد فلادمير (لو كنت اعلم بانك ستحمل
كنت ساعطيك حقنه تنضم عمل جسد ابنك حين يولد فكما لا تعلم ياريكس بان الطفل
الهجين لايعيش اكثر من خمس سنوات فيما ان كان هجين بشري لذا انا فحسب اعمل
مابوسعي ونيك لاجل قودسيي ، تحمل خطأك ريكس وكذلك انت تعلم بان الكل هنا
يحب قودسيي وسنحزن لاجله كثيرا لكن انت وايم اساس ذلك الخطأ ، ليته فحسب
هنا ليرى الطفل بعيناه ) تكلم وانقبظ قلب ريكس (حسنا ليس لدي شئ اخر اقوله)
تكلم ريكس وتوقف للخروج ، فاخرج فلادمير شئ من خزانته (ريكس خذ هذا بخاخ
سيساعد قودسيي على التنفس حين يختنق لذا لاتوقضه من النوم عندما يختنق هو
طفل على ايه حال ) .. تكلم واومئ ريكس فامسك البخاخ وخرج من الغرفه واغلق
الباب بهدوء فتنهد فلادمير وهو يتفكر بريكس وطفله ، ماذنبهما على هذا النحو
! 4

..


+

صباحا :-+

كان ريكس جالس بمكتب بيلي (حسنا ريكس بالفعل هذا امر محبط لكن حاول معه ،
هذه اخر مره وان لم يرضا سندفع له المبلغ الذي يريده) تكلم بيلي واومئ ريكس
براسه بنعم ، حمل الطفل وخرج بعد ذلك متجها حيث ارسله بيلي! 
هو يود الاستعجال كي يذهب بعد ذلك للمشعوذه ميكاييلا كما اوصاه ثوماييس! +

اسرع لغرفته وارتدى معطف ثقيل وقودسيي وخرج بسرعه بعربه ليتجه لسوق المدينه
كي يرى بالمدعو كارك مجددا .. 4

..

+

(الرحمه انا ساجن بالفعل كات ، يجب ان اذهب مع ريكس حين يذهب للمشعوذه لن
ابقى في القلعه لاتفرج هكذا فحسب ) تكلمت وتنهدت الاخرى ..3

(اتعلمين جوي قبل ان تموت قالت لي ساتزوج ريفن وسترون ، اعتقد انها قالتها
بعفويه لكن اصبح لديها بالفعل ارتي من ريفن ، على الاقل حققت ماكانت تصبو
اليه قبل ان تموت) تكلمت بحسرة كانها تذكر راما بان صديقه روحها قد توفت
وقبل جوي كانت رين وقبل جوي فورمارو ، فهي اكثر من عانا (اوه جوي ، كانت
لطيفه جدا حتى ان يوليا احبتها لعفويتها ) تكلمت بملامح وابتسامه منكسرة
(لكنها عنيده) تكلمت وقهقهت الحزن بعيناها الدامعه ..+

(قومي لنذهب لريكس اريد ان احضر قودسيي الى هنا) تكلمت ومسحت كاترلي عيناها
وتوقفت من مكانها و وقفت الاخرى للخروج!


1

..

+

نزل ريكس من العربه وقودسيي يتحرك بيديه ويصارعه للنزول (شكرا لك ميرو )
شكر ريكس سائس العربه وتحرك داخل السوق بالضبط حيث كان كارك جالس اخر مرة
الا ان ريكس لم يعثر عليه فتنهد وجلس امام محله لينتضره وترك قودسيي يحوس
الارض بقدميه ولم ينزل ريكس عيناه عن الطفل! +

احس بان احد يراقبه فالتفت بعدة اتجاهات ولم يعثر على احد ، قلص عيناه
قليلا لتتوضح الرؤيه فشاهد الرجل الغريب الذي التقى به عندما جاء اخر مره
الى هنا الا انه كان واقف يعبث بداخل السيارة بيده بينما يقف شخص اخر
يساعده! 2

انتبه ريكس لاختفاء صوت قودسيي فشهق والتفت بعده اتجاهات (ديكو ديكو) تكلم
عده مرات وتحرك بعده اتجاهات فلم يعثر عليه.. +

الخوف دب بقلبه بشكل كبير واراد ان ينزل دمعه من عينه لا اراديا لكنه توقف
حين شاهد طفله يتشبث بقدم ذلك الغريب فركض نحوه وحمله (اعتذر سيدي ان كان
قد ازعجك) تكلم بأرتباك وهو ينضر لمن اماميه وكلاهما يرتديان قناعا الا ان
الضخم كان مخيف اكثر ممن يجانبه! 4

(لاباس) تكلم الغريب هذا فحسب وابتسم ريكس بوجهه فتحرك ريكس للمغادره
(ريكس) تكلم ايم والتفت ريكس بذهول (لم تنسى اسمي اذا ) تكلم وابتسم بتكلف
(ماذا تريد) سئل ريكس ببرود واقترب ايم منه ووضع يده على شعر ريكس وحمل
فتات ورق من راسه وتكلم (انتبه لابنك مرة اخرى ) تكلم واومئ ريكس ناضرا له
ثم وجه نضره للاخر وتلاشت ابتسامته برعب قليلا فهما ملثمان بطريقه غريبه
لاجل ان لايعرفهما احد! 2

تأتأ الطفل وبدا يحاول النزول فصرخ ريكس بوجهه فبكى (يكفي ديكو ساطعمك
للكلب) تكلم مهددا فسمع صوت قهقهه لطيفه وانتبه للشخص الذي خلف ايم والصوت
صادر منه فشك ريكس بان الاشقر فتاة ..4

انبت الطفل اسنانه بخد ريكس بعضه فعبس ريكس وشد شعر الطفل الا انه تالم
فضهر شبح دمعه بعينه فتركه قودسيي وعاد للصراخ ، ضل ايم وجاك يضحكان كلاهما
فابتسم ريكس بقهر (ناولني اياه) تكلم الغريب ومد ذراعه اليسرى فمد ريكس
الطفل له وضل واقفا ينضر بقلق ، سكت قودسيي وبات يتلمس قناع ايم بيديه
ويضربه براحه يده (قودسيي) تمتم ايم بصوت منخفض فابتسم الطفل (اوديي) ردد
الطفل كلام من هو بين يديه (انت وقح) تكلم ايم وقطب ريكس حاجباه فهو رغم
علمه بان قودسيي وقح الا انه لن يحب ان يسمعها من غريب ... 2

(عذرا ايها الغريب اضن انني ساغادر الان) تكلم ونضر قودسيي لريكس وابتسم
ابتسامه جانبيه لطيفه وامسك ذراع الغريب ! +

(تعال بابا لنعد للمنزل) تكلم وعبس قودسيي (تعال قلت لك) تكلم وسحب الطفل
الذي تشبث اكثر وبدا بالصراخ فاغلق ريكس اذنيه ..+

(حسنا حسنا توقف ابقى عنده ، انا سأذهب لايم) تكلم وترك الطفل الغريب بسرعه
واتجه ناحيه ريكس بيديه فابتسم ريكس له بلطف واخذه من بين يدا الغريب ..4

(ومن ايم؟) سئل الغريب وابتلع ريكس (بالحقيقه انه شخص يحبه ، اعني شخص جميل
بمخيلته ويريد ان يراه لكن للاسف ديكو لن يرَ ايم ابدا) تكلم بقهر وحاول
جاهدا ان يسيطر على عاطفته فأومئ ايم برأسه (هل لي بان اعلم ماهو اسم
زوجتك؟) سئل وسحب جاك ذراعه منبها له بان يتوقف عن الكلام (انه ، انا لااحب
الكذب ، اعني لااحب ان اذكر هذا الامر لوسمحت) تكلم بقهر وتجمعت دمعه بعينه
فشعر ايم بالقهر! الهذه الدرجه ريكس تعلق بوالده قودسيي كما يعتقد ، احس
جاك بالقهر وانزل رأسه! 2

(مالذي قطع ذراعك؟) سئل ريكس وترك جاك يد ايم بصدمه بينما هو الاخر انعقد
لسانه وريكس امال راسه ينتضر جوابا وقودسيي يبتسم بهدوء فحسب ناحيه ايم ..
(ريكس) اجاب ونضر ريكس باستفهام (ماذا؟) سئل ضانا بان الاخر قد نبهه فحسب
(لاشئ ، انتبه لنفسك يوجد عصابات وقطاع طرق في هذه الناحيه ) نبهه واومئ
ريكس (ايم ايم) تكلم الطفل وضرب راس ريكس براحه يده (حسنا حسنا سنذهب لايم
توقف عن الظرب) تكلم بعصبيه واستدار للمغادره ..2

..


+

(الطفل يشبهك كثيرا ماتوس) تكلم جاك هامسا بعد مغادره ريكس والتفت ايم
ناحيته باستهجان (تريد ان تقنعني بان ريكس انجب طفلا) تكلم بسخريه فقهقه
جاك (ايم انا لم اجن بعد ، لكن فحسب اخبرتك بما لاحضته اعني هو ربما ليوليا
وله) تكلم وتنهد الاخر (لااعلم حقا! ذراعي بدات تولمني ، اكمل العمل بدلا
عني) تكلم ثيماتوس وتنهد جاك واستدار ليكمل العمل بينما ثيماتوس ينضر خلف
ريكس وهو يسير ذاهبا لمحل كارك! 4

..

+

(صباح الخير ارتي) تكلم ريفن ببرود وهو ينضر لمن داخل المهد ، امسك ذراعي
الطفله ورفعها وهو يحدق بوجه الطفله وقبل وجنتها بينما هي تضع يدها في
فمها!  طرق باب منزله الصغير فغطى طفلته بقماش سميك وحملها واتجه نحو الباب
وفتحه بينما ينضر ببرود لمن امامه ..1

(صباح الخير سيد ريفن ، اضنك تحتاج الى فطور في هذا الوقت) تكلمت امرأه
عجوز وهي جارتهم تعيش مع حفيدتها الصغيرة في البيت المجاور لهم في تلك
القريه المتواضعه (جئتي بوقتك سيدتي ، لم يكن لدي طعام في الثلاجه على ايه
حال) تكلم بادب ونبرة بارده فابتسمت العجوز بوجهه (كيف حال ابنك؟) سئلت
ونضر لطفلته بين يديه (انه بخير ، بخير جدا) اكد بكلامه .. 3

(حمدا للرب ، هل تحتاج الى ان ارعاه لك) سئلت ونفى براسه (جدتي انا فقط
اريد عملا يامن لي العيش مع طفلي في المنزل) طلب ريفن ناضرا للعجوز ببرود
وشارد الذهن فابتسمت العجوز ببشاشه (افضل لك ان تعمل حائكا او تعمل على طبخ
المناسبات هذا ان كنت تجيد الطهو ) تكلمت واخذ نفسا ونضر للارض (شكرا جدتي
سافكر بالامر) ليس لانه يحتاج لمورد مال فحسب .. هو فحسب شعر بالملل كونه
يجلس طوال اليوم في المنزل او تحت الشمس مع طفلته التي لااحد يعلم عن ماهية
جنسها حتى الان !
5

*يتبـــع …*

------------------------------------



Facebook
Google
Twitter
3
اكمل القرائه
ياوي مانجا

الفصل 51+ فصل خاص رواية حارس الكنيسة نهاية الجزء الاول





سلام مينا كيف الحال؟

الرواية منقول للكاتبة The _Damn


معلومات 

الاسم بالعربي :: حارس الكنيسة 
الاسم بالانجليزي :: the church guard
التصنيف :: مصاص دماء \ غموض \ اكشن \ حب\خيال
 الحالة :: مستمرة 
نبذه عن الرواية :: حارس الكنيسه/ثيماتوس † خارج لانتقم من البشر جميعا 
وحتى انت ريكس ان اضطر الامر لقتلك فسأفعل ذلك ~ „

  الفصل  





 † ch :51 †



*(نهايهٌ لـ بداية جديدةً - قودسيـي**)*


بعد سنتين :~+

الاجواء الباعثه الحزن في قلوب البعض وهناك من نجى باعجوبه بالحرب الداميه
وهنالك من غادر بعيدا واخرين تزوجو بالرغم عنهم لاجل اكثار النسل بامر ملكي! +

ولان الموت قرار ازلي الهي محتوم لامفر منه على الكل تقبل الامر والعيش
اعتمادا على قوته وصبر الكل على غياب الاحبه .. موت ثيماتوس وفورمارو
والبقيه واسبات جاك كان له اثر كبير في نفوس محبيهم !!+

راما اصيبت بالمرض اثر ماحدث لصديقه روحها يوليا .. جوي تزوجت من ريفن
بقرار من ثومايـيس الذي تقلد العرش بعد موت اريانوس دفاعا عن شقيقه الاصغر ..6

الثاتودس اصبحو اكثر اختلاطا مع مصاصي الدماء والبعض منهم اقرو ولائهم
لمصاصي الدماء في الحرب كونهم جانب الحق !! +

النزاع والصراع لانتزاع الحكم والانانيه في نفس الحراس ادت الى افتعال
مجزره عضمى راح ضحيتها كثير من الانفس والاهم هو موتهم بيد ريكس في تلك
الحرب واحراق كنيسه الثالوث ..1

قبل سنتين بعد الحرب .. الكل كان في حاله صدمه .. من مات ومن غاب ومن لم
يجدو جثته ومن علق على صلائب الكنائس مثل ثيماتوس وجاك واريانوس ومنهم من
حرق كمرقس وتيفومار وفيلكس وروسن وغيرهم .. +

ريكس اصيب بمرض نفسي لانه قتل حبيبه بيديه وقطع ذراعه لانه كان في حاله
سيطره من قبل الحراس !! .. هذه السنتين قليله لجعل ريكس ينسى ماحصل .. فهو
سيعيش ازليا يتذكر كيف قام بقتل ثيماتوس بيده ..
ولكن مالذي لايعلمه الجميع !! 4

هل ثيماتوس انتهى؟ اسطوره حارس الكنيسه انتهت؟ مات راهب الفرس ؟ اين بيل ؟
هل اختفت ؟ اهي راضيه بماحصل؟ بيل سبب كل ذلك؟ لو انها لم تعبث في خليقه
الفيكتور لما ضعفف جانب مصاصي الدماء .. "لن يسامحك الجميع" ..1

..+

بعدما تقلد ثوماييس الحكم امر بتزاوج الكثير فيما بينهم اول من تزوج هو
ريفن وجوي معا !! جوي حملت بطفلين توأمين مختلفا الجنس ... مات احدهم اثناء
الولاده بسبب تشوه خلقي وماتت جوي كذلك .. بعد شهر ابتعد ريفن عن المملكه
الصغيره ليعيش في احد القرى مع احد توائمه !! والذي يسمونه ب "آرتي" ..4

ريفن عاش وحيدا مع ارتي فهو لم يطق الزواج من شخص الا ان حكم ثوماييس غلب
على امره وتزوج مضطرا وامر اكثار النسل امر صارم لاجل احياء السلاله رغم
كونه قد عارض كثيرا على الزواج لكنه اُجبر .. ارتي كجاك تماما بشعر اشقر جدا
وعينان زرقاوتان لكن يبدو كطبع والده ..+

ريكس يبكي كل ليله كالطفل ويعض اصابع الندم ,, يخفض صوته كي لايوقض طفله
الذي بلغ من العمر سنه ونصف .. يجلس مع العائله الملكيه في القلعه الصغيره
وراما تعتني بقودسيي عند غياب ريكس عادتا !!7

يوليا لم تمت في الحرب .. اصيبت بحادث ادى الى موت دماغها وضلت في المستشفى
حتى الوقت الحالي صاحيه غير ميته وبين الحياة والموت ونسبه علاجها 0% فكل
من يعلم بان موت الدماغ يودي الى انتهاء الانسان ..+

..+

..+

(ليتني مت .. لم لم تقتلني عندما جئت للكنيسه اول مره ؟ لقد قتلت الكثير ..
ماكنت لاعاني الان ماكنت عرفتك ولا عرفت ابننا الذي كلما نضرت لوجهه اشعر
بالموت .. تبا لي .. انا من قتلك .. ليتني متت ليتني ) يتكلم ريكس بحزن مع
نفسه بينما يضم ساقيه نحو صدره والساعه مشيره ل الواحده ليلا .. 6

(لم تركت خلفك اثر لايمحى؟ ثيماتوس لن انساك .. ساعيش حتى اشعر بالياس
واقتل نفسي .. لكن اتعلم؟ انا لااستطيع .. هه قودسيي من سيهتم به !! ) تكلم
ثم امسك قلبه معتصرا صدره (من سيربيه؟) نحب بالم واحس بحركه الطفل على
سريره فتوقف متجها نحوه .. 1

مسح قليلا على شعر طفله وابتسم بيأس (قودسيي انت ستعيش يتيم بسبب خطأ
والدك) تكلم بصعوبه وابتسم قودسيي في نومه فابعد ريكس يديه عن راس الطفل ..+

..+

*ماحدث لريكس ..*
بعد مضاجعه ثيماتوس له بالمره الثانيه حمل منه كونه متلاعب بخليقته وكما
ذكر يتنبؤاتهم لفيكتور المستقبل والعبث الذي فعلته بيل بجسد ريكس .. وانه
من البديهي ان يحمل لكونه نصف انثى وهذا مالم يوضحه فلادمير لريكس سابقا
سوى بانه اخبره بان لايضاجع ثيماتوس لان جسده لن يحتمل واخبره بان لديه
قرحه واعطاه حبوب مجهظه لذلك كان يرا الدم بخراجه .. لم يرد ان يخبر ريكس
ليشعره بالخزي او ليشعره بالضعف فهم بامس الحاجه بان يستفيدو من قوته في
ذلك الوقت .. 4

حمل ريكس اربعه اشهر وولد الطفل بحجم كف يده بشكل مخيف واعتقد ريكس بانه
ولد طفل مشوه لكن طمئنه فلادمير بان كل وليد مصاصي الدماء وبشر يولدون بهذا
الشكل كونه هجين وبعد شهر نما بشكل طبيعي جدا وكان يشبه والده كثيرا ...
كما انه ولد بوشم غريب في خده الايسر .. قرر ريكس ان يسمه قودسيي .. +

عانا كثيرا ريكس في عنايه ابنه فهو اولا لم يعتن بطفل مسبقا ولم يكن قودسيي
طفلا هادءا للبته .. اخبره فلادمير وريفن بان قودسيي ورث ذلك من والده
ثيماتوس !! ..
قودسيي اكبر من ارتي بسنه .. اي ان طفل ريفن في هذا الوقت يبلغ من العمر
خمسه اشهر فحسب ..1

..+

استيقض ريكس صباحا على صوت حراك طفله داخل السرير ونضر بجانبه بسرعه فابتسم
قودسيي بسعاده بوجه ريكس الذي ابتسم مجاملا له (صباح الخير بابا) تكلم ريكس
وحمل طفله بيديه ..
نضر قودسيي بوجه ابيه وعبس قليلا فعبس ريكس معه (ماذا؟ لابد وانك جائع)
تكلم ريكس وحرك قودسيي قدميه وكانه يريد ان ينزل ناحيه الارض .. انزله ريكس
فركض قودسيي نحو الباب وطرقه براحه يده و ان قليلا .. 1

( ديكو تعال الى هنا , ليس وقت اللعب , سنتناول الفطور) تكلم ونضر الطفل
لريكس الذي اعاد صياغه جملته ببطئ واختصار (نتناول الفطور .. الفطور) ادار
قودسيي راسه وطرق الباب مجددا فتنهد ريكس ووقف على قدميه ماشيا نحو الطفل ..3

(هاقد بدأنا يوم ممل جديد) تكلم ريكس بغضب وتملل كونه لايقضي اليوم سوا
بالركض خلف الطفل الذي لايجلس لنصف دقيقه على الارض ..+

الجميع يحب قودسيي رغم انه حرك ومزعج ويعض الاخرين الا ان له قدره هائله
على كسب ود من حوله بابتسامته وتصرفاته اللطيفه .. لاحض ريكس ان قودسيي لم
يرث ذلك فحسب من ثيماتوس بل انه ورث ابتسامته وخبثه مع الاطفال البقيه
وكذلك استخدامه ليساره بالكتابه واللعب ..4

..+

ريفن لم يزر القلعه ابدا منذ غيابه عنهم .. ريكس فحسب يشتاق اليه .. والى
طفله , يشتاق الى يوليا والى جاك ومن ثم الاهم بينهم هو ثيماتوس .. فذكر
اسمه كفايه لجعله يبكي ليوم كامل .. ريكس يرى نفسه مخطأ بشده لانه قتل
ثيماتوس بيده .. لم يكن يتصور بان كل هذا سيجري ولم يتخيل يوما بانه سيفعل
ذلك ..1

______+

بيلي جالس على مكتب صغير في غرفته المتوسطه الحجم بينما ريكس جالس امامه
وهو يحمل طفله الذي يصارعه للنزول على الارض بينما بيلي فحسب ينضر لهما
ويبتسم .. (هل يزعجك؟) سئل بيلي وتنهد ريكس (لدرجه انني ابكي احيانا بسبب
عدم قدرتي على تحمل حركته الزائده ) اجاب وترك الطفل الذي بدا بالصرخ بعدما
عضه وكبت ريكس صرخته بسبب عضه ابنه ..3

(حسنا ريكس بما انك كثير التنقل خارج المملكه .. نريدك ان تخرج لاحد المدن
الشعبيه المجاوره لمساعدتنا في التجاره علمت بان هنالك رجلا يبيع مخلفات
وقطع غيار اسلحه .. لاتخف عمله شرعي لكنه لايتعامل جيدا بالنقد ) تكلم
عاقدا ذراعيه على مكتبه واومئ ريكس بنعم وهو ينضر لقودسيي ..+

(انه رجل مخيف .. اخبرتك من البدايه لذا كن فحسب منتبها لتعاملك معه .. انه
يسمى بكارك وهو مصاص دماء وليس ثاتودسي .. وانا متاكد من انك ستساعدنا)
تكلم بثقه وهو يبتسم فاومئ ريكس ووقف لمسك قودسيي لانه كاد ان يسقط
المزهريه من الطاوله على راسه .. 1

(اختصرت المسأله ريكس لاني اعلم بانك لست منتبها معي هههه) تكلم بيلي
واستدار ريكس وابتسم ( ههههه اعتذر , لكنني كنت منتبها معك سيد بيلي ) تكلم
ريكس وهو يحمل قودسيي على ذراعه .. +

(هل بدا يتكلم؟) سئل ناضر للطفل فنضر ريكس لقودسي واومئ (نطقه صعب كما انه
لايقول سوا ابي و .. ايم) ابتلع وهو يتكلم فعبس بيلي بحزن قليلا .. (اوه
جميل دام يستطيع الكلام فهو سيتكلم فيما بعد المهم بانه يتكلم) تكلم جمله
عشوائيه كي يغير محور الحديث فأومئ ريكس ..1

(يمكنك الذهاب غدا ريكس فالامر غير مستعجل .. ) تكلم واومئ ريكس فحسب
(يمكنك الخروج) قال بيلي وابتسم ريكس شاكرا له وخرج بسرعه وانزل طفله الذي
ركض بسرعه داخل اروقه القصر فمشى ريكس خلفه بسرعه ..+

( ايم .. ايم ) يتكلم قودسيي وهو يركض (ابا ابا) تكلم مجددا وهو يركض ناحيه
احد التماثيل المعلقه على الجدران فابتلع ريكس لان التمثال هو احد التماثيل
التي وضعت للمجد وبشكل ثيماتوس المصلوب ..3

نضر نحوه ووجد نفسه في القاعه الاماميه التي لايزورها كثيرا بسبب التماثيل
التي نحتت وعلقت رمزا للمجد وكون الصور المنحوته تابعه للشخصيات الاقوى على
عصرهم " ثيماتوس فورمارو اريانوس ..... وبالنهايه صوره جاك , رغم انه لم
يكن مقاتلا قويا لكن موقفه اعز له المجد ..+

انتبه ريكس لجانبيه ولم يعثر على الطفل كونه شرد قليلا في ذهنه .. (بني ..
ديكو اين انت؟؟) صرخ ريكس راكضا بهلع في عده اتجاهات ووجده جالس تحت السلم
على موخرته ويرفع باصابع قدمه فابتسم ريكس وانتبه قودسيي له وابتسم بسعاده
وتوقف وركض بسرعه وهو يضحك بصوت مرتفع فاضحك ريكس الذي يركض خلفه ..2

______________+

في الجو اللطيف الباعث للنشاط وخضرة الارض على احد ابعد لنقاط عن المدن
يعيشان وحيدا وبسلام ابتعدا عن تلك الاجواء الحزينه العيش بسلام لمحاوله
نسيان من يحب لمحاوله ان يبرد قلبه باعتنائه بمولوده ..+

ليس لانه حزين لوفاة جوي ابدا هو لم يهتم .. حتى انه كان يردد اسم جاك في
نومه وحتى عند كلامه مع جوي , هو كان كالمجبر على زواجها وبالفعل قد غصب
على زواجها لكنها تركت طفلا وغادرت حيث البقيه , ريفن يعلم بان جاك لم يمت
, جاك قد صلب كثيماتوس حين وجده ريكس لاول مره , ريفن اكتشف ذا منذ فتره
قصيره جدا , لكن لاحياة به كالميت ..2

قرر ريفن ان يعيش مع ابنه بعيدا عن الضوضاء , بعيدا فحسب عن بلبله داخل
المدن , فقط يحب ان يعتني بابنه جيدا لانه يرى جاك بداخله .. انه ليامل ان
يرى جاك مجددا رغم انه لايبكي لكن ماحدث بجاك واخيه واخته والبقيه كان شئ
ثقيل على كاهله .. الكل يعلم بانه كان شديد الحرص على حياة شقيقه الذي قتله
ريكس امام اعينهم !!+

الكل يعلم بان ريكس لم يكن مسيطرا على عقله .. لذا تم العفو عنه بسرعه
بالاخص حين اكتشفو بانه يحمل طفل بداخله وهو تابع لثيماتوس ..
كان يراد انتزعاع حق الرعايه به لكن ريكس وقف بوجههم جميعا وهددهم بترك
المملكه فصار يعتني به بمساعده راما واحيانا كاترلي التي لم تجد عملا غير
العنايه بقودسيي وكما انها حرمت الزواج على نفسها بعد موت فورمارو ..1

رفع ريفن الطفل الباكي بين يديه وابتسم (صباح الخير ارتي) تكلم بصوت بحوح
والم فحمحم بصوته قليلا وقبل جبين طفله الذي بدا يضع يده بفمه وهو يحدق
بعينا والده .. ضهر خيط دمعه بعين ريفن (جاك) تكلم مخاطبا الطفل ثم جاء
بباله صوره شقيقته التي تحب الاطفال وشقيقه الذي مات امامه .. تذكر كلام
جاك وصوته ؛+

جاك: ريفن لم تبتسم لي فقط؟
ريفن: لانني احبك! 2

كان ريفن دائما مايردد بداخله :
*(ماذا يفعل المرء عندما ينطفئ شي ما بداخله , حيث لاتعود الاغاني
والموسيقى تعني له شئ .. حين يستيقض ضاربا بيده على صدره , -ربـــــاه- كان
لي شئ ينبض هنا*) ..3

_____________+

( هيا ايها الرجل انا بالفعل لااود ان اتاخر هنا فلدي طفل مزعج كما ترى لذا
فقط ساعدني في الصفقه وساضمن لك انك اني ان اصبحت عميلا لك قد نساعدك
بتطوير عملك . . . كما تعلم الامر فقط يعتمد على اجتهادك معنا ) تكلم وحرك
كارك راسه مرتين بلا وتأفف ..+

(السعر الذي طلبته معقولا وليس كثيرا لذا لاتصعب الامر علي واشتري بهذا
السعر فانا ايضا اسعى لرزق عائلتي) تكلم كارك وابتلع ريكس مفكرا في اي خطه
تقنع الرجل ..
ضل قودسيي يحوس بين يدي والده يحاول النزول ولم ينزله ريكس .. (فكر جيدا
ارجوك .. ااااخ) تكلم وصرخ لان طفله قد عضه فعض على شفته بقهر (يكفي ديكو
ساضربك) صرخ ريكس بوجه الطفل الذي تسمر قليلا ثم بكى ..3

احس ريكس بان هنالك شخصا يراقبه فالتفت وطفله لايزال يبكي فانكمش قليلا
بخوف حين شاهد رجلا ضخما يغطي جسده عبائه ووجهه مغطى بقناع حديدي ويوجد
مضخم صوت ناحيه الفم في القناع بينما جالس على الارض يربط احد العجلات
للسياره وبجانبه شخص لم يضهر من وجهه سوى شعرا اشقر لانه كان مغطى الوجه
كذلك .. ابتلع ريكس بخوف كون الاخر شكله مخيف ..
والاكثر اخافه من ذلك حين انتبه الرجل لصراخ الطفل وانتبه لهما متحركا
نحوهم بعدما نضر ناحيتهم بعمق قليلا ... 7

استدار ريكس قليلا الا انه عاد لنضر ناحيه الرجل الغريب الذي بدا يتقدم
نحوه .. فتوقف امامهم ولم يعلم ريكس بان الغريب ينضر له ام لطفله بسبب
قناعه الحديدي الذي يغطي وجهه بالكامل .+

(لم يبكي؟) تكلم واضعا يساره على راس الطفل ويمسح على شعره وصوته يبدو اليا
بسبب مضخم الصوت فانتبه قودسيي للغريب وتوقف عن البكاء فهو ربما قد شعر
بالخوف .. (يريد ان انزله وانا لاافعل كونه حرك واخشى ان يضيع ) اجاب
وابتلع ريكس فابتسم الطفل بوجه الغريب ..2

(هو ابنك؟) سئل بنبره هادءه فاومئ ريكس ؟ (انت تعلم بانه مكان خطير لم
احضرته معك؟ اين والدته؟) سئل بصوت المضخم بشكل الي فنفى ريكس براسه بقهر
.. ( انه فحسب اعني انه ابني .. اممم والدته متوفيه منذ ولدته لذا لااحد
هنا لرعايته فجلبته معي) تكلم بقلق وضهر شبح دمعه في عيناه كونه ذكر انها
متوفيه وانه قد كذب بامر والده الحقيقي .. 1

(اوه اعتذر متاسف لما حصل لها ) تكلم وكان بصوته نبره منكسره فاستهجن ريكس
الامر (مااسمه) تكلم الغريب مجددا وهو يمسح على راس الطفل الذي مد ذراعيه
للغريب (قودسيي لكنني اناديه ديكو) اجاب ريكس ومد الغريب يده للطفل ليحمله
فانتبه ريكس بان الاخر لايستعمل يده الاخرى .. 3

(اتركه دعني احمله) تكلم الغريب واومئ ريكس حاملا الطفل الذي يبتسم ناحيه
الرجل بشكل غريب (ديكو قل بابا) تكلم الغريب وابتسم قودسيي (ايم) نطق وسكت
الغريب بشكل مفاجئ فابتلع ريكس لانه علمه ذلك (بابا) اعاد الغريب الكلام
وابتسم الطفل مجددا وقال (ايم) .. 9

سكت الغريب مجددا ومد يده لريكس كي ياخذ الطفل (ساكمل عملي وداعا .. ) توقف
قليلا ثم اكمل (اوه صحيح مااسمك؟) سئل مجددا ..
(ريكس سيرجيوس) اجاب مضيفا (وانت؟) سئل ريكس وحرك الغريب راسه للجانبين
(لايهم) ابتعد ملوحا لهما فابتسم ريكس والطفل ينضر ناحيه الغريب وانتبه
لذراعه الحديديه الاخرى ..7

(انه لطيف ديكو اليس كذلك) همس ريكس للطفل الذي ابتسم وكانه فهم ماقاله
والده .. (هيا لنعد للقلعه .. اشعر بان لارغبه لي بمناقشه ذلك الرجل صاحب
الراس الجامد) تكلم وهو يحتضن طفله عائدا للقلعه ..+

..+

..+

11:26 م+

(تاخر الوقت بابا هيا للنوم ) تكلم ريكس بحده نحو الطفل الذي يتمشى بالغرفه
ولم يترك شئ ليحطمه (لا) تكلم قودسيي ورفع اصبعه امام وجه والده فوضع ريكس
يده على فمه بغضب (تعال هنا) تكلم ونضر الطفل نحو والده الذي يبدو بانه
حزين فركض مرتميا بحضن والده ورفع راسه لينضر في عينا ريكس وكانه يسئله عن
سبب حزنه (اغني لك؟) تكلم ريكس وضحك الطفل فابتسم ريكس بتكلف فرفع ابنه بين
يديه واخذ نفسا وبدأ يغني :+

*قطرات مطر الربيع تصبح اكثر حلاوة - حين اتذكرك *+

*دلال الخزامى ايقض في قلبي الحزن القديم - حين اتذكرك *+

ثم دمعت عيناه وهو يغني المقطع :+

*لم يعد لي قلب لانهم طعنو صدري بالخنجر ... ففصلونا عن بعضنا *+

*هذا هو قدرنا , لم اصبحنا هكذا ؟ ... لماذا لماذا ؟*2


اكمل ريكس غنائه بصوته الحزين والمنهز فنام الطفل بين يديه وغفى بسلام ..
وضع طفله على مهده ثم اتجه لمذكراته وكتب مذكره صغيرة وتحرك جارا نفسه
للخلود للنوم من بعد طفله :+

وضع طفله على مهده ثم اتجه لمذكراته وكتب مذكره صغيرة وتحرك جارا نفسه
للخلود للنوم من بعد طفله : 31

The End


------------------------------------------------

فصل خاص




*- ماضٍ من المملكه - *

      بينما كان هو جالس على عرشه الفخم الذي يملئه قطع الذهب الفخمه
العائده للعصور القديمه بشكل رتيب .. ينضر نحو الخدم بنضره دونيه , في حين
ان غالبيه الخدم من الثاتودسين .. 1

(استدعولي ثيماتوس) تكلم اريانوس وابتسامه خبيثه تعلو شفته الحاده (سيدي
ثيماتوس غادر امس البارحه الى بيل وسيعود بعد يومين من الان ) اجاب الخادم
بتوتر وحاول اخفاءه فابيتسم اريانوس بشر واضح .. (حسنا اذا ناديلي نيك حالا
واخبره بان يحضر معه ملف ثيماتوس الطبي ) اردف وانحنى الخادم نحوه وتكلم
(امرك سيدي) ..3

خرج الخادم وبسرعه لركوب عربه من اجل الوصول بسرعه ناحيه عياده نيك
المتواضعه , ذلك الوقت حين كان كل شئ بسيط يطغي على احوال المملكه .. قصر
متواضع لم يولد البعض كما ان عدد السكان قليل نسبه للثاتودس المجاورين لارض
المملكه ...2

الحياه بسيطه غير معقده مدارس اعتياديه دور علاج صغيره .. عمليات قليله ..
وزواج بنسبه كبيره , منع زواج المثليه منذ ذلك العهد فقط لتكاثر نسل مصاصي
الدماء .. ولم يشهد احد مثليا في تلك الحقبه ..4

نزل الخادم من العربه مسرعا نحو العياده فرن الجرس اليدوي البسيط بيده ودخل
.. (سيدي نيك الملك اريانوس يطلبك .. واراد ملف ثيماتوس جيلونوس الطبي )
تكلم ورفع نيك حاجبه باستغراب ناحيه الرجل المرتبك ناضرا نحو الارض (حسنا)
اجاب بنبره ساخطه ودونيه وتحرك نحو الرف المعلق ثم انزل صندوقا وفتحه ..
الصندوق يحتوي على عده ملفات مرتبه .. تسلسل بيده على الملفات وهو يقرا
بالاسماء فابتسم ورفع الملف ووضعه على مكتبه ..+

(لقد وجده .. انتضرني خارجا) تكلم نيك ناضرا نحو الخادم الذي انحنى وخرج
بسرعه , حمل الصندوق ووضعه بمكانه بعدما تاكد من اغلاقه باحكام ..+

خرج من عيادته واغلق الباب خلفه ونضر نحو الخادم والسائس وركب العربه ..
انطلق سائس الاحصنه بسرعه عائدا للقلعه هناك حيث اريانوس ينتضر نيك بفارغ
الصبر ..2



       في مكان اخر حيث يتمدد ريفن على السرير مع وجهه المليئ بالكدمات
وجسده العاري الملفف بالضمادات وعيناه المتورمه قليلا ..
فتح عيناه ناضرا للسقف وشاهد شئ معلق بيده وعلم بانه مغذٍ .. ابتسم الطبيب
له بعطف ثم تكلم (كيف حالك؟) سئل الطبيب واومئ ريفن ببطئ فعبس الاخر بقهر
.. تنفس ريفن واحس بروح بداخله فتنفس اكثر ليشعر بالحياة تدب في قلبه ..
(اعلم بانك لاتزال متأذ لكن صدقني هي مده زمنيه وتشفى.. ) تكلم برويه ونضر
ريفن نحو السقف بتملل (كم مضى وانا نائم؟) سئل ريفن ببحه شديده وببطئ
بالكاد سمعها الطبيب (يومان منذ استيقاظك لاخر مرة) اجاب الدكتور واومئ
ريفن.. 5



(ادرارك اصبح طبيعيا) تكلم الطبيب وهو يحمل ملف بيده ولان ريفن كان يدر دما
قبل مدة ، كتفى بالصمت والتحديق في السقف ، قطب حاجبيه ثم عبس ورفع يديه
لوجهه وبدا بالبكاء (سيثا ، مريان اين انتما .. اتعلمان؟ ابنكما .. قد
*حطمني*) تكلم ريفن ببحه وهو يشهق وشعر الطبيب بالحزن فابتعد سانحا لريفن
بالبكاء لوحده.. 2

انكسر لوح كتف ريفن بسبب التعذيب الذي استمر لعشر سنوات بينما قد اجريت
عليه تجارب لعشرين سنه ادت الى هلاك جسده وبشدة.. كان على شارفه الموت.. 5

(اماه خذيني معك لااطيق العيش ) توقف ثم شهق واكمل ( سامحيه فهو الان
لايعلم مايفعله لقد غسل عقله ، اااااه) صرخ نهايه جملته لان ضهره بدا يؤلمه
(انه مؤلم مؤلم) صرخ بصوت عال فهلع الطبيب نحوه ليرى مابه ولم يستطع
مساعدته سوا انه حقنه بابرة منوم ليتخلص من صراخه ولينسى ريفن الالم !! 3


+
        (ليس انت فقط من يعلم نيك ، انا و فلادمير وبيل نعلم كذلك) تكلم
اريانوس ناحيه نيك الذي يفتح ملف ثيماتوس الطبي (هناك عده طرق للعلاج منها
اجباره على المعاشره الجنسيه او ان لم ينفع فهو يحتاج الى علاج فعلي .. رغم
ان حالته غير مكتشفه حاليا ما ان كان عجزا ام ضعف ، ان كان ضعفا فمن السهل
علاجه اما اذا كان عجزا فانا لااضمن بان ثيماتوس سيشعر بالحب ابدا ) تكلم
نيك مشيرا للبحوث بين يديه.. 3

(واضمن طريقه لذلك هو ان نختبره ، سنحاول ان نجعله يقع بالحب فان مال وحدث
اتصال بينهما فهو ضعيف اما ان لم ينفع فهو عاجز سيدي اريانوس) تكلم نيك
وصفق اريانوس بكفه..
(احسنت نيكيول ، ولكي اساعدك في الخطه هو اني اعلم بان هنالك فتاة تتودد
اليه وساقنعه بحجه شفائه ليبقى معها وانفذ ماببالي!) تكلم بفخر وابتسم نيك
بتكلف (لم تهتم لامره لهذه الدرجه) سئل نيك وبدا اريانوس منصدما قليلا
وارتبك ولم يوضح ارتباكه.. 2

(ابن اخي يتيم ومريض لم لا اساعده هل هنالك سبب غير ذلك يكمن في مساعدتي
له) تكلم بحيله التي انطلت على نيك بسهوله فنضر بامتنان للطف اريانوس.. 3

(انت ملك صالح سيدي فل يرعاك الاله) تكلم نيك ورتب ملفات ثيماتوس واغلقها
ثم حملها واستئذن وذهب.. +

فور خروج توقف متجها لغرفه ثومايـيس الامير الاصغر في عائله جيلونوس.. 2

..+

(تريد ان تخبرني بانك قلق بشان علاج ثيماتوس ، بالمناسبه لم انت مهتم لامره
لهذه الدرجه ) تكلم ثوماييس وهو يسكب بعض الدم في كاس طويل ويقدمه لاريانوس
الجالس على اريكه ويضع قدم فوق اخرى ويسرح جسده للخلف (هههههههههه ثوماييس
اعلم مايدور براسك واخشى انه صحيح ) اجاب اريانوس ونضر ثوماييس بدهشه .. 4

(اوه لااكاد اصدق ، اتعني انك مهتم لامر ثيماتوس لانك تحبه؟) سئل وابتسم
بصدمه فقهقه اريانوس .. +

..+

كانت يوليا تركض في رواق القلعه للذهاب ناحيه غرفه ثوماييس للذهاب معه
للخيل حيث كان لديه حضيرة كبيرة للخيل فقد كان من هواتها!! +

توقفت لطرق الباب الا ان صوت قهقهة اريانوس اوقفها لتسمع جمله جعلتها تتسمر
في مكانها (نعم انا احبه انا احب ثيماتوس ولو اصدرت حكم بزواج المثليين فهو
فحسب لاجله ، ثوماييس قد لاتفهم كلامي وتقول عني مثلي ، انا بسببه اصبحت
هكذا ، انضر له لشعره الافحم لعيناه السماويه لوجهه الوضاء لابتسامته جماله
طوله ورشاقته لعناده وصوته الابح كما ان قسوته عالم اخر ثوماييس انا فحسب
اشعر بالرغبه فيه فورما اراه ، لااستطيع ان ابدا بدون ان يكون هو واعيا لما
اريده منه حتى وان عاشرته هو لن يشعر بالمتعه ابدا الا حين نعالجه لذا اهتم
لذلك اجل اهتم) تكلم وعاد للضحك بينما ابتسم ثوماييس بوجه شقيقه الاكبر .. 6

سمعت يوليا هذا ولم تستطع البقاء فهي ركضت تاركه المكان برمته بعدما ارتجفت
بخوف ولم تعد اقدامها تحملها وتساعدها للعوده .. 1

(ههه يبدو انك جاد اريانوس) قهقه بخفه ونضره بارده وهو يتقدم ناحيه اريانوس
(اجل انا كذلك ، ثم ان مامن احد احق بالاهتمام سواه) تكلم مجددا وجلس
ثوماييس ناحيه اريانوس وامسك بوجهه .. 3

(مالذي تحبه بالضبط هو ام شكله وجسده) تمتم ثوماييس بذات النضرة الوقحه
والابتسامه الخبيثة (كله اعني ربما لجماله) اضاف وقهقه ثوماييس .. 1

(لامانع لديك من معاشره احد غيره اذا ، او ان تجرب مع اخيك) تكلم ثوماييس
بجرئه وقهقه اريانوس بعدما سحب اخيه من ضهره وتكلم (اجل بالطبع لامانع لدي
لنستمتع اذا) تكلم وهو يبتسم بخبث ودفع شقيقه الاصغر وبدا يعريه بعدما جلس
على بطنه وبدا يفعل مايفعله.. +

(كلما كانت العلاقه خاطئه كلما شعرت باللذه اكثر) تمتم ثوماييس واريانوس
يستمر بمداعبه اعضاء جسد الاخر بجرئه والاخر يتلوى تحت رحمته .. 9

+

عادت يوليا راكضه نحو غرفه فيكتوريا وهي تبكي وتحاول اخفاء دمعها وارتباكها..
توقفت وفتحت الباب دون ان تطرقه بينما نبظات قلبها تزداد بسرعه كبيرة
(اماه) تكلمت بصوت مرتفع قليلا وهي تدخل بسرعه كبيرة لترتمي في احضان
والدتها (امي امي امي انا خائفه) تكلمت وهي تبتلع وتبكي بينما فيكتوريا
تنضر لابنتها بصدمه (ولكن ما الامر؟ ) سئلت باستنكار وضلت يوليا تبكي ،
بقيت فكتوريا تطبب على ضهر ابنتها لتتوقف عن البكاء ..
(امي ان اريانوس يحب ايم ويريد ان يرتبط به بعلاقه مثليه هو قال سمعته
باذني صدقيني) تكلمت وشفتاها ترتجف بينما ابتعدت لتنضر في ملامح وجه
فكتوريا التي تضهر الصدمه بشكل كلي (كيف؟) سئلت وعادت يوليا لاحضانها.. 3

(اريانوس يريد ايم بعلاقه شاذه كما ان الجميع واللعنه يعلم بان ايم شاذ
وربما سيرضى او يجبره اريانوس او لااعلم ماذا اصلا امي ارجوك ساعديه) تكلمت
بقهر وابتلعت فيكتوريا (لاتخبري اي اي احد وان شاع الخبر ووصل الى الفيـيت
سوف نخسر معركتنا مع البشر والثاتودس بنيتي لذا لاتخبري حتى ثيماتوس ذاته
وان علمت بانك اخبرتي احد ساتبرء منك هل فهمت؟) سئلت وابتلعت يوليا بخوف
لكنها اومئت لوالدتها ..

*_[[_*__*_فقره تحتوي على علاقه محرمه 18+ ]]_*4

(ههه ههه اممم اريانوس هيا هيا ) يهذي ثوماييس بين يدي اريانوس الذي يقوم
بمعاشره اخيه ويغمض عيناه بنشوه ويتمتم بكلمات لم يستطع ثوماييس ان يفهمها
(اللعنه اكثر ارجوك) يستمر ثوماييس بالهذيان وهو يغرس اصابعه بعضدي اريانوس
وقدماه على كتفي الاخر ..+

(ثيماتوس هذا ممتع) يتمتم اريانوس ويتخيل بان الاخر بيديه وهو لايعي ماحوله
تقريبا..
(يكفي يكفي ممم يكفيي) صرخ الاخر بالام لان اريانوس قد آذاه بجسده وسرعته
كما ان جسد ثوماييس صغير جدا بالنسبه لاخيه (اريانوس يكفي مؤلم) تكلم بالم
وهو يرفع من صوته واستمر الاخر حتى وصل كلاهما لمرحلتهما فارتعش جسدهما حتى
سقط اريانوس على جسد الاخر بتعب ، فتح ثوماييس عيناه وهو ينضر لشقيقه
الممدد فوقه وهو يتحرك ليرفع جسده قليلا .. +

(جوله اخرى؟) سئل اريانوس وقهقه ثوماييس (كم ستدفع) اجاب بابتسامه لعوبه
فضحك كلاهما (لن ادفع شئ ولن تخسر انت كذلك) تكلم دامجا شفته بخاصه الاخر .. +

*_[[ان كنت توقفت من قراءه الفقرة يمكنك المتابعه الان]]_*5

..+


+


+

(اين اريانوس) سئل ستالين الخادم الذي كان ينضف زجاج الغرفه (ذهب لغرفه
ثومايـيس) اجاب الخادم بادب واومئ ستالين واقفا (اكمل عملك) تكلم ستالين
وضل الاخر صامتا بينما انحنى بادب فحسب..


بعد يومان :-+

(هل هذه خدمه؟) سئلت رين اريانوس ناضرة نحوه نضرة جريئه (اجل ، صدقيني ان
عوفي ساعطيك مكانه كمكانه فيكتوريا ذاتها ويسنح لك الوقار) تكلم بخبث وكبر
فقهقهت رين بخفه (عمي لكن رين تحب شخصا اخر بالفعل) تكلمت كاترلي ونضر
اريانوس نحوها بضجر (هذا نابع من ارادتها وهي تفعل ذلك لمصلحتها لاتتدخلي
بشؤون غيرك كات) تكلم اريانوس ونضرت كاترلي بقهر ..3

(حسما كات انا راضيه بذلك لم انت خائفه) تكلمت رين عاقدة ذراعها نحو صدرها
وتنهدت كاترلي (انت تعلمين بانه لو اكتشف ان هذه خدعه سيقتلك) تكلمت وصفق
اريانوس (لا لن يقتلها ، اضمن لك النجاه رين) تكلم اويانوس بثقه وابتسمت
رين بتكلف واومئت برضى (طلبك امر سيدي) تكلمت مع انحنائها بادب وهي تخرج
ممسكه بيد راما ..5


(اين ريفن؟) سئل ثيماتوس احد الخدم وهو للتو عائد ويبدو مزاجه عكر جدا بسبب
ملامحه المتجهمه بينما الخادم ينحني بخوف ويرتجف مجيبا (ا انه عند نيك في
عيادته س.سيدي) تأتأ الخادم وتحرك ثيماتوس دافعا الخادم بقسوة متجها نحو
غرفه نيك حيث ريفن نائم هناك بهدوء .. +

فتح ثيماتوس الباب دون استئذان واصدر صوتا انتبه نيك له ونضر بصدمه
لثيماتوس المحدق بجسد ريفن النائم بينما يعلق مغذي وجسده الملفف بالضماد
وجهاز التنفس معلق في انفه بينما يغمض عيناه وملامحه تبدو هادئه .. 2

شعر ثيماتوس بنرفزة وتحرك نحو سرير ريفن فتوقف نيك امامه بسرعه فرفع
ثيماتوس حاجبه ودفع نيك بقسوة اسقطه ارضا (اقطع طريقي مجددا وساقطع رقبتك)
تكلم وشخص بصر نيك بخوف وهو يرى ثيماتوس يضع يده على يد ريفن ويتلمس ببشرته
فابتسم بخبث حين وضع يده على رقبه ريفن يغرس احد اضافره فتالم ريفن وفتح
عيناه وشاهد ثيماتوس فهلع بسرعه وزحف للخلف ونضره شاخص بوجه اخيه (هه اصبحت
بخير ، يبدو ذلك ريفن ) ..4

تكلم بخبث وبدات دموع ريفن تنزل على وجنتيه ، حدق ثيماتوس بريفن قليلا ثم
مالت عيناه فشعر ريفن بانها نضرة انكسار ، ابعد ثيماتوس يده ونضر نحو نيك
وتكلم :
(لست مجبرا على العنايه به نيك ) رمى جملته بخبث بعدما رمق ريفن نضرة وخرج
من الغرفه ، اغلق الباب بقسوة ثم نضر نحو الارض قليلا بشرود وابتسم بعدها
بخبث مسرعا نحو غرفه اريانوس .. +

undefined

فتح باب غرفته وتحرك بخطوات متباعده بينما يضع يداه في جيبه وعبائته تتحرك
خلفه بانتضام وهو ينضر لاريانوس الذي ينضر له بحب وشوق وابتسامه جانبيه
مروعه.. (جاء الراهب) تكلم اريانوس وتوقف ثيماتوس امامه بعدما قهقه (كيف
حالك وكيف كانت رحلتك) سئل اريانوس ونضر ثيماتوس جانبا (انها جيدة بعض
الشئ) اجاب وتلاشت نصف ابتسامته .. +

(بما انك عدت ، ثيماتوس كنت اجري اطلاعا على حالتك الصحيه وهنالك فكره
مضمونه لشفائك) تكلم اريانوس ورفع ثيماتوس حاجبيه بحماس (حقا؟!) سئل بدهشه
واومئ اريانوس .. 1

(ابنه مستشاري ستالين ، ستكون حبيبتك من الان وصاعدا ستخرج معها وتبنيان
علاقتكما كاحبه وستحاول هي ان تفعل المطلوب كما تعلم) تكلم وغمز لثيماتوس
الذي بدا مقتنعا بالفكرة الا ان شئ ماداخله لايبدو مرتاحا +

(سابذل مابوسعي وساخبرك بالنتائج عمي) تكلم ثيماتوس متفاخرا بعمه فعبس
اريانوس قليلا (اريانوس وليس عمي) تكلم وقهقه ثيماتوس (لك ذلك رينو) تكلم
ثيماتوس بمراوغه اضحك اريانوس .. 5

(ساغادر لدي امر يجب ان اقوم به) تكلم ثيماتوس واومئ اريانوس ... وضع
ثيماتوس يداه بجيبه وخرج من الغرفه بوقار .. +

(ووو انضرو من هنا ، صووفيا) تكلم ثيماتوس بخبث ناضرا للمدعوة صوفيا وهي
شقيقه ماتلين صديقه (ارى بانك هنا ؟ رائع بالعاده تذهب لتقتل الحيوانات
او.. البشر ) تكلمت وضحك بقوة (وها انا خارج لفعل ذلك) راوغ وابتسمت (اذا
مات هنا؟) سئل واومئت (جاء لرؤيه وزير الخارجيه مارتي لديه عمل معه ) تكلمت
واومئ بدوره بذات الابتسامه وخرج بعد اذ من البلاط متعديا صوفيا .. 1

(ثيماتووس) صرخ احدهم والتفت (اووه انها رين) تكلم بخبث وابتسمت هي بوقاحه
وجرئه (مارايك ان نخرج معا يبدو الجو لطيفا) تكلمت بمراوغه وجاملها مجيبا
(من دواع سروري) وضعت يدها ناحيه يده وتحركت للخارج .. 4


(مابك ريفن لقد خرج توقف عن الارتعاش هكذا لاداع للخوف) تكلم نيك ونضر ريفن
نحوه شاخص البصر بينما يرتجف وهو يتذكر ماحصل له ، نضر نيك نحوه بحزن
وابتلع (لاتخف بني انتهت تجاربه البشعه لن يؤذيك مجددا) تكلم برويه مهدءا
للاخر الذي غطا نفسه بخوف وكانه يحتمي بالغطاء .. 1

دخل ثوماييس لغرفه نيك وشاهد ريفن فنضر بشفقه (اصبح بخير؟) سئل ونفى نيك
الا انه اجاب (قليلا انه بخير) ففهم ثوماييس قصد نيك وابتلع ثم جلس قرب
ريفن وطبطب على جسد ريفن المغطى بالغطاء..


           مر شهر ونصف والوضع هادئ بينما ريفن بدا يستطيع السير على قدميه
والخروج للتنزه بينما تيفومار يساعده كثيرا حتى بات ريفن يشعر بالحنان معه
قليلا ، مرت الايام وريفن لم يبتسم ويبدو متجهما اكثر بينما اغلب من في
القلعه حتى يوليا قيل لهم انه قد تعرض لحادث قوي اثناء بحثه عن فيكتور ريكس
سيرجيوس وانطلت عليهم الحيله .. 1

ثيماتوس لم يحرز تقدما في شفائه بينما رين فحسب تتذمر بسخط مع راما او مع
شقيقها فورمارو وهي فحسب تحاول التخلص من هذه المسرحيه كما انها تشعر
بالذنب لكونها تحب احد يدعى جاس والذي تواعده سرا وهو يعلم بكل شئ عنها كما
انه لايحبها انما يستغل جمالها لغرض سئ .. ونوايا خفيه. 3

يوليا بدات تحاول تجنب رؤيه اريانوس الذي يكن الخبث بنياته لثيماتوس ويذهب
للرؤيه ريفن ربما شفقه منه وهو يبدا بتقريبه له كما يحث ثيماتوس لمعامله
اخيه بلطف ولو قليلا .. +

لم يكن ثيماتوس ليتاثر بكلام اريانوس ناحيه اخيه لكنه ذهب لبيل قبل مدة
لذات الغرض تقريبا .. 3

هو اراد ان ينسى ماحصل وان يعود محبا لاخيه كبدايه توبه عما فعله .. كان
ذلك نابعا من ذاته رغم كونه قاسيا لكن قلق يوليا وحبها لريفن كسر خاطره فهو
يحب شقيقته بشغف ولايرد لها طلب ..
فقط من اجل ان يسعد شقيقته التي كلما نضرت لريفن اجهشت بالبكاء بشده ،
لايعلم لم اشفق على اخيه ربما بسبب انتهاء تجاربه.. 3

كان جالسا يقلب باوراق البحوث التي اجراها على اخيه وابتسم بخبث لكن دمعت
عيناه دون ان يعلم فعض شفته بغضب (موولي) صرخ ثيماتوس بحده وركضت مولي
متجهة نحوه فهي خادمه غرفته الشخصيه..
(احضريلي عود ثقاب اود ان احرقهم ) صرخ مشيرا نحو الاوراق فأومئت وركضت نحو
الخارج لاحضار طلب ثيماتوس وفعلت.. +

عادت بسرعه (تفضل سيدي) تكلمت مقدمه اعواد الثقاب له فسحبهن بقسوة من يدها
(انتي ستستقيلين من العمل في القلعه باكملها مولي وغرفتي لن يدخلها احد بعد
اليوم) تكلم بحدة ونضرات مشعه فلم تجادل بل خرجت بسرعه دون ان تتفوه بكلمه
لكنها خرجت باكيه .. +

امر اريانوس بقتل مولي فلا خادم يخرج من القلعه ، اما ان يستمر بالعمل طيله
عمره بالقلعه او ان لايخرج الا بقتل فلا معلومات تخرج من القلعه ابدا .. 3

..+

تحرك ثيماتوس بسرعه للخارج واحرق بحوثه التي استمرت ل ثلاثين سنه (لن يحصل
احد عليها بعدما ساتم خطوتي تلك اتمنى فحسب ان انسئ ذلك ) تمتم بتجهم وهو
يوزع الاوراق الكثيره لحرقها.. +

كان ريفن واقفا على مبعده هو وتيفومار الذي يساعده على الوقوف والمشي ناحيه
لن يستطيع ثيماتوس ان يراهم منها ، يحدق بما يفعله ثيماتوس فحسب كما انه
يبدو نادما وبشده والدليل هو حرقه لعمله الذي عانا هو واخيه لاجل الحصول
عليه!! +

سرح ريفن بالنضر له ثم رفع راسه لينضر لتيفومار الذي يمسكه من كتفيه ويبتسم
بلطف (هل نعود؟) سئل تيفومار كانه شعر بما يريد ان يقوله ريفن فأومئ هو
الاخر بنعم وامسك ريفن ناحيه بطنه وساعده على المشي للعوده بعد اذ ٍ


        2:30 AM ..+

مر ثيماتوس بغرفه ريفن عندما كان مغادرا نحو غرفته فتوقف امام باب غرفه
ريفن وتسائل فيما ان كان ريفن موجودا ام بالعياده لايزال نائما ..
فتح باب الغرفه واصدر الباب صريرا مزعجا .. كانت الغرفه مضلمه جدا فلمضت
عيناه بالاحمرار كي يشاهد المكان ونضر لريفن الممدد على السرير وهو نائم
براحه ونفسه منتضم فشعر بالغيظ قليلا.. +

جلس على طرف السرير واخذ نفسا طويلا ثم انحنى ناحيه ريفن ونضر بتفاصيل وجهه
وابتسم.. "كن بخير بعد اليوم ري" تمتم ثيماتوس بداخله ثم قبل ريفن ومسح على
راسه بهدوء ثم تركه ورحل في الوقت الذي كان فيه ريفن مستيقضا ويمسك سكين
خشيه ان يقتله ثيماتوس اثناء نومه لكن حصل مالم يتخيله ريفن اساسا
فثيماتوس قبله وغادر بصمت.. الامر الذي اذهل ريفن تماما لكنه ضل مدعيا
النوم ، بعد ذلك غفا بسبب التعب !! 4


صباحا  :~+

كان ثيمااتوس يود الذهاب الى بيل كي يكمل مرحله توبته عن اذيه اخيه الا ان
صوت عربه استوقفه فأختبا خلف شجرة عاليه وبات ينضر لشاب يقودها ثم نزل منها
بسرعه عندما حضرت له شابه مغطاة بعبائه كي لايضهر منها شئ .. (يوليا) تمتم
ثيماتوس باستفهام كونه اعتقد بانها يوليا وماهي الا -رين-
ركب الشاب المدعو جاس حبيب رين للعربه بعدما ساعدها على الصعود ..1

لحق ثيماتوس العربه بعدما انطلقت كما ان سيرها كان بطئ بسبب تعرجات الارض
والحصى الكبيرة ووعورة الارض تهز العربه كثيرا .. +

ضل ثيماتوس يلحقهم بتخفي كونه يضن بان شقيقته مع ذلك الفتى ، توقفت العربه
واختبئ ثيماتوس خلف الشجرة الكبيرة الموجوده في الغابه انذاك.. +

نضر نحو المكان الذي يبدو بانه مكان قديم جدا حيث يوجد كوخ صغير وارض مسطحه
فيها القليل من اوراق الاشجار الصفراء والارض مطله على منحدر كبير جدا يطل
على منضر رائع واخاذ جدا .. +

نضر ثيماتوس نحوهما وهما يتحركان ويتكلمان بشئ لم يستطع ثيماتوس ان يسمعه ،
ضل يراقبهما عن بعد وحصل مالم يتوقعه هو حين دفع المدعو جاس رين الى
المنحدر فركض ثيماتوس بهلع حين اعتقد بانها يوليا وصرخ فانتبه له جاك فاردا
جناحيه ليطير فامسك ثيماتوس قدمه ورفعه الاخر معه الا انه جرح يد ثيماتوس
وافلته وسقط  فركض ثيماتوس نحو المنحدر بقلق وتنهد براحه بعد اذ حين لم تكن
المقتوله هي اخته! 4

عاد ثيماتوس ذلك اليوم للقلعه بغضب واخبرهم بذلك فكانت جميع التهم تشير
اليه اولا لكون ستالين الح بان ثيماتوس من قتلها لانها قالت قبل خروجها
بانها ستخرج مع ثيماتوس وتم اعتقاله لمدة استطاع اريانوس ان يعين لوقاس
المحامي لاخراجه -والد تيفومار وجاك- وخرج بعد اذ الا انه ضل منبوذا محتقرا
هناك والكل يعامله بدونيه.. 2

الا وانه لم يكلف نفسه لشرح ماحصل لهم فهم لم يصدقوه من البدايه كيف
سيصدقوه بعد اذ لذلك لم يبرر بعد اذ ولم يتعب نفسه بالشرح .. 2

يوليا ريفن وغيرهم من مقربيه لم يصدقو الاشاعه ابدا ، بالاخص يوليا التي
شاهدت رين تخرج مع شخص غريب ولم يؤخذ بكلامها كشاهد انذاك اي حيث لادليل
على كلامها ولم يوجد شاهد غيرها وكذلك هي اخته فلم يسمع دفاعها عن اخيها... 3



       كانت كاترلي جالسه بالخارج تبكي في مكان فارغ كعادتها حيث لااحد
يعلم بها ابدا (رين صديقتي رين عودي رين انا اعلم بانك لم تموتي ،، ريين
ريين اين انتي الان اتعلمين بان صديقتك ستتحطم بغيابك ، رين احبك ارجوكي
عودي ، حتى فورمارو لن يستطيع اسعادي من بعدك ، هو شقيقك بالنهايه ريين
ريين) تأن كاترلي بحده وكانها تريد ان تعود صديقه عمرها ، انانيه رين
وتمثيلها على ثيماتوس ورميها لنفسها بالتهلكه كل ذلك استحقته لكونها لعبت
على طرفين .. 4

كانت جوي تتمشى بالحديقه وحيده حين سمعت صوت بكاء كاترلي فاستوقفها نحيب
الاخرى فاستدارت خلف الجدار وشاهدت كاترلي جالسه وتبكي بينما الاخرى لم
تنتبه لها كاترلي فجلست جوي تناضر لها بحزن فمسحت على راسها بلطف فانتبهت
كاترلي نحوها بصدمه ..+

(جوي! ماذا تفعلين هنا يافتاة؟) سئلت وهي تنضر لوجه جوي اللطيف وبملامحها
العابسه (كاترلي! انت تبكين هل ازعجك فورمارو؟) سئلت بلطف ونفت كاترلي ثم
همت لمعانقه جوي ..
(جوي انه ليس فورمارو جوي رين لقد غادرت يا جوي ، رين قد توفيت) تكلمت وهي
تضرب على ضهر جوي بحزن وقهر وحرقه فنضرت الاخرى بصدمه (من قتلها؟) سئلت
بعبوس .. 1

(انه ايم انه خلف سيثا الحقير لقد قتلها لقد قتلها ، صدقي بانه لن يبقى على
وجه الارض وحتى عندما اعفو عنه فانا ساكتاد له واقتله ، لن اتركه ينجو
بفعلته ، ايم ايها اللعين انتضر فحسب) تكلمت بحده وقهر وهي تضع راسها على
كتف جوي الجالسه بجانبها ..3

جوي لم تجد شئ لتقوله سوى انها تنسط لكلام كاترلي الباكيه ، هي لم تكن
موجوده في القلعه في هذه الفترة لقد كانت مع والدتها في قلعه جدها (اريد
ماء) تكلمت كاترلي وهي تتنفس بسبب اختناقها بالبكاء .. +

(حسنا ) تكلمت جوي واقفه وركضت بسرعه لتحظر الماء لكاترلي الا انها تعثرت
بالطريق بسبب رؤيتها لشخص غريب يقف مع تيفومار شقيقها الاكبر الا وهو ريفن
، كان تيفومار منحنيا يربط حذائه فنضر لها ريفن واتجه نحوها وساعدها على
الوقوف ونضر نحوها ببرود (شكرا)..2

تكلمت بصوت طفولي وربت على شعرها دون ان ينطق بشئ (مااسمك؟ من انت؟) سئلت
ونضر نحو تيفومار ثم نضر ناحيه غراب على عمود طويل فتكلم (ريفن) اجاب
وابتسمت (شكرا مجددا ر.ريفن ، ا اريد ماء ابنه عمي عطشانه) تكلمت بارتباك
ونضر ريفن نحو تيفومار ولعق شفته وعض شفته بخفه واتجه نحو تيفومار الذي كان
يسير نحوهم ويبتسم ..
ركضت جوي نحو تيفومار وتشبثت بيده ناضرة لريفن بلطف (ريفن هذه جوي توام
جورج اخي الصغير جوي هذا ريفن شقيق ايم ابن الملك سيثا لم يكن موجود حين
ولدتي لانه كان يبحث عن الفكتور الاخير ) تكلم بلباقه وتلاشت ابتسامه جوي ..2

(شقيق ايم؟) سئلت واومئ ريفن وكانه يعلم ماتفكر به فنضر نحوها ببرود ثم
اشاح ببصره بعيدا متحركا للجلوس لان عموده الفقري عاد يؤلمه (تيفومار
كاترلي عطشه احضرلي ماء ) تكلمت بصوت منخفظ واومئ (اجلسي بجانب ريفن ريثما
احضر لك الماء ) تكلم واومئت بابتسامه..
ذهبت للجلوس ناحيه ريفن وجلست على الاريكه الخشبيه التي جلس ريفن عليها
وضلت تحرك قدميها بالتعاكس بينما ريفن يشعر برغبه بالبكاء بسبب الالم! +

(انت شقيق ايم؟) سئلت واومئ مجيبا (اجل) اكتفى بقول ذلك فابتلعت (لم قام
بقتل رين اوليست حبيبته؟) سئلت باهتضام ونضر نحوها ثم وضع يده على راسها
ليحرك خصلات شعرها الصفراء (جوي ايم لم يقم بقتلها ) تكلم باختصار ووعبس
لانه شعر بالم بسبب ضهره (اذا لم يقال انه قتلها ان لم يكن كذلك) تكلمت
وابعد ريفن يده عن راسها (جوي لست مضطرا لاشرح.. غادري اود ان اجلس لوحدي
ريثما ياتي تيفومار) تكلم ناضرا بغضب فابتلعت غصتها (حسنا ريفن ) اكتفت
بذلك فتوقفت لتتحرك بعيدا عن ريفن وفعلت .. 4

..+

بعد مدة غادر ثيماتوس القلعه ذاهبا لبيل التي كانت ستعمل على جعل ثيماتوس
شخصا جيدا باعتقادها! +

اراد ثيماتوس ان يمحي جزء من ذاكرته وخيرته بيل بمقتل رين او فترة تعذيبه
لريفن فاختار اخرها بالتاكيد وعاد بعد اذ للمملكه بنيه صافيه مع اخوته
وعندما لاحض ريفن تصرف ثيماتوس الطيب معه قرر ان يسئل بيل فذهب له واخبرته
بما حصل فشعر ريفن براحه بصدره وبذات الوقت شعر بالحزن لان ثيماتوس قد غسل
دماغه بسبب كلام اريانوس عن مبدا القتل والتعذيب! 3

وعندما احس ثيماتوس بانهم اصبحو نقطه ضعفه قرر ان يعاملهم بقسوة بالاخص
بانه كان يقتل الكثير ممن يتعاطفون مع البشر من مصاصي الدماء وله مواقف
لاتحمد معهم ولكي يبعد نضر اعدائه عن اخوته.. +

يوليا لم تعلم ابدا ماحصل لريفن فكل مايعرفه الكل بانه تعرض لحادث قوي
اثناء بحثه عن الفيكتور ... +

قرر ثيماتوس بعد مدة ان يعتزل بالكنيسه مبتعدا عن المملكه باكملها وكان
ريفن ويوليا يزورونه بين الفترات حتى جاء الحراس لقتله بالكنيسه ولانهم
عشرة استطاعو ان يقتلوه لكنهم صلبوه ودخل بسبات ولم يمت فهم ضنو بانه مات
وتركوه متشبهين بجثته ولااحد كان موجود لانقاذه ذلك الوقت..
بسبب قتل ثيماتوس لثاتودسي كان حاضرا للكنيسه فحسب انتقمو منه وحقدا بوالده..
عندما وصل الخبر لسكان المملكه بعضهم صدم والبعض كان سعيدا بخبر موته ضانين
بانه انتهى!! 3

انتهت اسطورة حارس الكنيسه في ذلك الوقت ،، ثوماييس ضل يحب اريانوس شقيقه
الاكبر وكما ان اريانوس وجد منه شخص بديل لثيماتوس وضل معه بعلاقه حب طويله
حتى خلوة اريانوس !!
5




+

- The End -1

*ملاحضه: جوي في هالحقبه عمرها 13 سنه *
*ثوماييس اصغر اخ بالمملكه.. متوقف عند 21 واريانوس متوقف عند 29 ..*
*رين عند 19 وكاترلي 18 ، ريفن للتو خرج من غرفه التجارب وضل بعياده
بالمملكه بعيده جدا عن القلعه.. يعاني من حاله نفسيه حاده وماحد علم انو
كان تحت التعذيب من القلعه ، الكل يتوقع انو يبحث عن فيكتور الحقبه.. *3

*كما انو ثومايـيس معروف بجماله الاخاذ ماحد يقاومه حتى لوكان شخص مستقيم ،
لذلك مارفض اريانوس انو يعاشرة رغم كونه اخيه .. *صورته بالهيدر**
*واجمل من ثيماتوس كمان (:*4

*بعد - - تيفومار وريفن مايكنو مشاعر لبعض ابد يمكن خطر ببالكو سبب اهتمام
تيفومار الو لكن تيفومار قلبو ابيض .. متوقف عند 28 وبينه وبين ريفن عشره
سنوات شكليا يعتبرة اخوه الصغير وكمان يعني كاسر خاطرو شكل ريفن وحزنه - - *3

*..*+

*المؤلف: بعتذر عن كتابه هالمقطع بس انا كتبت العلاقه لاجل وحدة فقط *
*يعني حب اخوي >> بعلاقه محرمه *3

*المهم هاي قصتو لثيماتوس معا رين الغير حبيبه وكمان حطيت بالبارت كتير
اشياء توضح تساؤلات في البارتات السابقه مثلا سبب حب جوي لريفن و سبب عدم
تصديقها لقتل رين بيد ثيماتوس بدايه صداقه جوي وكات .... الخ *+




نهاية الجزء الاول من رواية حارس الكنيسة ...

Facebook
Google
Twitter
4
اكمل القرائه
ياوي مانجا