الفصل 54+55 رواية حارس الكنيسة





سلام مينا كيف الحال؟

الرواية منقول للكاتبة The _Damn


معلومات 

الاسم بالعربي :: حارس الكنيسة 
الاسم بالانجليزي :: the church guard
التصنيف :: مصاص دماء \ غموض \ اكشن \ حب\خيال
 الحالة :: مستمرة 
نبذه عن الرواية :: حارس الكنيسه/ثيماتوس † خارج لانتقم من البشر جميعا 
وحتى انت ريكس ان اضطر الامر لقتلك فسأفعل ذلك ~ „

  الفصل  



 † ch :54 †



*[شكــوك]*



رجع ريكس من ذلك السوق القديم عصرا بعدما كان قد جال فيه وقضى وقت مسلي
هناك مع طفله لاجل ان يقتل الوقت وهاهو عائد مع قودسيي للقلعه ويجلس قودسيي
على كتفاه ويغني له وقودسيي لايتحرك او يبكي كما بالعاده فهو يبتسم ويردد
مع والده ويهتف باسم ايم ضانا انهم سيذهبون اليه ..
+

فورما لاح للطفل منضر القلعه عبس ويحرك قدميه للنزول لكن امسكه والده خشيه
ان يسقط وانزله برويه وحمله بيده (ماذا؟) سئل وأشار الطفل باتجاه معاكس عن
القلعه الحجريه (أيــم) تكلم الطفل وتنهد ريكس (انه بالقلعه هيا سنجده
هناك) تكلم وعبس الطفل وكانه لم يصدق كلام ريكس .. +

كذب ريكس المستمر على الطفل قد يزرع بداخله عدم الثقه بوالده .. هو لايريد
ان يزرع هذه الفقرة بذهن طفله فهو كل ماتبقى له من ذكرى تابعه لثيماتوس كما
ان شبهه بوالده يامل لريكس بان يكبر ويصبح كثيماتوس او ليراقب ريكس مراحل
نمو ثيماتوس وشكله وتصرفاته على حد سواء .. طفله يبتسم كأيم ويستخدم يساره
باللعب والضرب ويحب العض كثيرا والصراخ ومزاجه متقلب بحده كما ان نضراته
تماما كثيماتوس .. 5

يخاف ريكس أحيانا من نضرات قودسيي ويشيح بصره فيما ان حدق طفله بعيناه
مباشرتا ليتجنب ان ينكسر خاطره . +

اسرع لغرفه فلادمير فور وصوله للقلعه وفتح الباب بعدما طرقه ودخل فابتسم
فلادمير بوجهه (مالذي احضرك ريكس) سئل فلادمير وانزل ريكس الطفل واغلق
الباب (ليحطم ديكو المكان .. لم تبقى حاجه سالمه في غرفتي) تكلم ريكس وهو
ينزع سترته ويجلس على الاريكه فرفع فلادمير حاجبه وتسلل نضره خلف الطفل
الذي اتجه فورا له وتعلق بقدمه ...+

(ابتعد قودسيي ملابسي ملوثه) تكلم لان ملابسه تحتوي على نسبه كبيرة من
الجراثيم والبكتريا كونه باحث ومحلل (اسمع .. قلت بان الهجين البشري لايعيش
اكثر من خمس سنوات .. وانت تعلم تماما باني لا اود ان يحصل ما يحصل .. ماذا
افعل له) تكلم بعدما وضع ذراعيه على ركبتيه ( اسمع انا قلت لك بانه لايعيش
بعد تلك المده كما هو متعارف ومعلوم .. لو كنت اعلم بانك ستحمل كنت ساعطيك
حقنه توخذ قبل الحمل لهذا الغرض ريكس ولكن ماادراني ) تكلم بانزعاج ..4

حدق ريكس طويلا بفلادمير ثم تكلم (جئت لاخبرك هل هنالك حل ام لا ليس
لتخبرني مقاله كل مره) تكلم ريكس بقهر اشعر فلادمير بالذنب (اسف ريكس لكني
لست طبيب انا باحث ومحلل وطبيب نفسي .. لم لاتذهب لنيك انت تعلم بانه هو
الطبيب وليس انا) تكلم فنضر ريكس لطفله الجالس على موخرته ويمسك قدماه
بيديه ويرفع بهما بعفويه ...+

(عندما اذهب لذلك الذي يدعى مهووس النضافه سيطردني لان الطفل كثير الحراك
ويتسبب بتخريب اغراضه ثم ان منزله بعيد وليس كما انت جالس في القلعه بشكل
دائم) تكلم بمنطقيه وتنهد فلادمير (اسمع انا هنا لان زوجتي تطردني من
المنزل مع اطفالي .. هي مريضه نفسيا اعني مجنونه لذا احضر الى هنا لدي سبب
كذلك فلو لم تكن كذلك لكنت مثل نيكول اعمل هنا واعود للمنزل حالما انتهي )
تكلم بانزعاج وتوقف ريكس لحمل الطفل ووضعه بحضنه (حسنا .. ماذا عن جهازه
المناعي ؟) تكلم وابتسم فلادمير بسعاده ... (له علاج مضمون .. لكن .. علاجه
ليس هنا انه عند البشر وبما انك بشري ستسهل مهمه ذهابك الى هناك .. كذلك
ربما ستاخذ جورج معك لانه لايبدو مصاص دماء على ايه حال) تكلم وابتسم ريكس
وتنهد براحه ..9

اخرج فلادمير ورقه صغيره وكتب عليها عده أشياء وتكلم (هناك حقن
الجلوبيولينات المناعية الوريدى .. ستفي بالغرض كثره استعمالها سيودي الى
بناء جهاز قودسيي المناعي ) حمل الورقه ووضعها بيد ريكس الذي امسك الورقه
بسعاده ..+

(صحيح فلادمير .. هل يعود الأموات احياء؟) تكلم ونضر بجديه بعينا فلادمير
الذي تنهد (عزيزي ريكس اعلم انك لاتزال غير مستوعب لما حصل .. انا معك لكن
ريكس لاتتكلم بهذه الأشياء ستبدو مجنونا بنضر من حولك فحسب .. ثم ان ايم
ليس اول واخر من يمت .. عليك تقبل هذا الامر ياصغير ) تكلم وهو يمسك كتفي
ريكس وينحني امامه قليلا (لا لا اقصد ايم بكلامي كان مجرد سؤال عابر) تكلم
وفتح الطفل فمه قليلا وتكلم (ايم) وامال راسه قليلا بابتسامه لطيفه تضهر
مانبت من اسنانه (اجل ايم سيثا جيلونوس) تكلم ريكس وانزل الطفل امامه ليلعب
باقدامه مجددا .. 3

(انا رأيت شخصين في السوق اعني ميكانيكيين .. اشك بامرهما) تكلم وابتعد
فلادمير عائدا لمكتبه (ولكن مالذي تشكه بامرهما) سئل فلادمير وجلس على
كرسيه عاقدا كفاه ببعضهم (احدهم ضخم البنيه يستخدم يساره ويمينه مبتوره كما
انه لايتضح من شكله ومعالمه شئ .. والاخر شعره اشقر هذا مالاحضته بهم كما
ان تصرفاتهم مألوفه ) تكلم ورفع فلادمير حاجبه .. 3

(سنذهب للثالوث عند ما اتفرغ ريك) تكلم وبات قلب ريكس يدق بخوف فجاة (لنذهب
الان ارجوك) تكلم بترجي وهو يعبس ويقطب حاجباه بقهر (مابك ريكس .. ثم اني
ساذهب فحسب لارى جثث من تركناهم هناك .. ولا اعني شئ اخر . . . اضن انه قد
خطر ببالك شئ اخر .. فهم لن يعودو للحياة على ايه حال) تكلم ليقتل الشك
بقلب ريكس ريثما يجد وقت لذهابهما ..4

(تذكرت مير .. انا سانفصل عن القلعه اود ان اعيش في منزل مع ابني يقرب من
هنا .. لااستطيع البقاء هنا فاشكالكم تذكرني بما مضى وانا متعب نفسيا لو
سمحت) تكلم ريكس وهو ينضر لطفله فتافف فلادمير واومئ ...+

(لك ذلك ريك .. ساخبرهم بان يحجزو لك شقه في احد المباني الحديثه واعطي
خبرا لماييس وانت جهز اغراضك وفورما تعود من ميكاييلا ستنتقل الى هناك)
تكلم فلادمير واومئ ريكس برضا .. +

( كيف حال طفليك؟) سئل ريكس (ارثر عند المربيه لكن راثر تصر على الذهاب
لوالدتها الا انها تبقى هنا لاغلب الوقت مجبره) تكلم وحرك يديه بجانبيه
ونضر بتجهم بعدما انزل يديه (كم اصبح عمرهما؟) سئل وضحك فلادمير (اعلم
انهما يبدوان في الساسه لكن كلاهما في الثامنه لكن جسدهما صغير كقودسيي)
تكلم وابتسم ريكس بخفه (سياتي يوم ويصبح لقودسيي اخ كذلك) تكلم مير مجددا
وغمز لريكس الذي زفر بسخريه (وكانني ساتزوج بعدما ارتبطت بأيم) تكلم وعبس
فلادمير (ريكس فكر بمستقبلك ومستقبل الطفل .. صدقني ستحب احدا في المستقبل
لااراهن انك ستبقى هكذا طوال عمرك) تكلم وعقد ذراعيه لصدره فقهقه ريكس
بسخريه (حسنا حسنا مير سافكر بالامر) جامل ريكس فلادمير الذي علم بانها
مجامله فهز راسه بضجر .. 4

(ساخذ ديكو للغرفه واحممه .. ادفئ لي غرفه الحضانه كي اجلسه بها فغرفتي
كبيره وصعبه التدفئه ولااود ان يصاب ديكو بالزكام لو سمحت) حمل طفله واومئ
فلادمير وتوقف متحركا عن مكتبه (اعطني ديكو ساحمله بدلا عنك فجراح يدك
تولمك) تكلم فلادمير بتانيب وانزل ريكس راسه نحو الارض ..
+

..
+

(احسنت عملا توبي .. انت تستحق التقدير .. اتعلم .. البنى التحتيه مهمه جدا
وانت اثبت جدارتك بأعاده صيانتها وهي عمل ضخم للغايه) تكلم ثوماييس بانبهار
وهو ينضر لمستندات عمل توبي وزير الاصلاحيه (هذا بفضلك ايها الموقر ..
اتامرني بشئ اخر) تكلم توبي ونفى ثوماييس ...+

(لاشئ .. يمكنك المغادره ) تكلم واشار له بالتفضل فتوقف وانحنى امام
ثوماييس وغادر بسرعه للخروج واغلق الباب خلفه ..+

فورما خرج صادف ريكس خارج مع فلادمير من مختبره فابتسم لهم وبادله فلادمير
الا ان ريكس رمقه بنضره جانبيه وهو يمسك يد قودسيي وتحرك بسرعه لغرفته الا
ان فلادمير اتجه لتوبي .. +

(اوه مير .. كيف حالك يارجل؟) سئل وهو ينضر لفلادمير الذي يضع يداه بجيب
بنطاله الاسود (انا بخير ماذا عنك؟) سئل فلادمير ونضر توبي لريكس الذي يسير
مختفيا عن انضارهما (بخير ... ارى بان الفيكتور لايزال لديكم ... الاهم من
ذلك المفروض بانه ملك اريانوس وهو الان مصاب بلعنه الماتيل التي تستمر لخمس
سنوات) تكلم ورفع حاجبه باستنكار فاستهجن فلادمير نبره توبي في الكلام .. 3

(لا لم يحدث فقد وجدنا له علاجا مناسبا لاتقلق) تكلم ببساطه تجنبا للشرح
فاومئ الاخر (همم وذلك الطفل بيده اهو ابنه) تكلم مدعيا الصدمه ثم اضاف
(متى تزوج اساسا) نضر فلادمير نحوه بمجامله وابتسم (نعم انه ابنه .. ) اجاب
باختصار وتخصر واضعا يداه على خصريه (يبدو انك انزعجت من اسئلتي؟) تكلم
توبي وضحك فلادمير وحرك نضارته التي على وجهه للاعلى قليلا ثم اعاد يده الى
جيبه (لالا عزيزي ... ليس كذلك ) تكلم ونضر الاخر نحوه بمجامله وتحرك
(ساذهب الان .. نراكم قريبا) تكلم واومئ الاخر وبصق فور مغادره توبي للمكان
(مقرف ) تكلم وتحرك ذاهبا لغرفه الحضانه ..

3

...2

(بوه جورج) ضهر شخص فجاه بوجه جورج الواقف بجانب حائط جناح غرفه بيستوس
يدعى ماكسويل (اوه ماكس هذا انت ارعبتني) تكلم جورج ووضع يمينه على قلبه
(ايها اللطيـــف , مالذي تفعله هنا) تكلم واشار بنضره للمكان فتنهد جورج ...+

(كنت اتمشى وقادتني قدماي الى هنا بدون سبب) اجاب ورفع الاخر حاجباه وضحك
.. الا ان ابتسامته تلاشت حين شاهد احد يخرج من ذلك الرواق وهو يمسك عده
اوراق بيده فتوقف فور رؤيته لجورج وماكسويل وابتسم بخفه بعدما انحنى بادب
وغادر لكنه نضر نضره جانبيه لجورج قبل ان يختفي في احد الممرات مغادرا
لوجهته فتنهد جورج (بالمناسبه هل انت فارغ يوم الاحد؟) سئل ماكسويل واومئ
جورج ...1

(اجل لماذا؟) سئل ونضر لماكس (اذا سنذهب لحفل تنكري بسيط سيقام في ويلز اود
ان اذهب مع احد ما .. فراما وكاترلي مزعجات والنساء بالعاده كثيرات الكلام
وريكس من المستحيل ان اخرج معه ويخرج معي لكونه مكتئب اولا واخرا لانه
لايذهب الا مع طفله وهو لايحب ان يذهب لتلك الاماكن على ايه حال .. والبقيه
باعمالهم وانا لااحب الخروج مع اخي دانزل وانا حصلت على تذكرتين) تكلم ونضر
بنضرات مترجيه فتنهد جورج ...2

(حسنا حسنا ماكسويل لكن لاتترجى مني ان اتفاعل معك فانت نشيط كثيرا وانا
مريض ولايمكن ان اتواجد ببعض الاماكن) تكلم وابتسم الاخر بحماس (شكرا لك
جورج .. هيا تعال تعال معي ) تكلم وسحب يد جورج الذي بدا متذمرا قليلا ..

1

..+

وفي مكان اخر خلف غابه فوريست على جزيره وايت التي تبعد قليلا عن القلعه
البروسوذكيه يقف شخص غريب ومعه شخص اخر (لم لا تعود؟) سئل بصوته الرجولي
(لا ليس الان ايدفورد ) تكلم واخذ نفسا طويل ..+

( اتخاف ان لاتجد من تريد؟) سئل المدعو ايدفورد واومئ الاخر بنعم (معك حق ,
ساضل اراقب المكان عن بعد وارى الاوضاع فان عثرت عن من ابحث عنه ساعود في
ذلك الوقت فورا) تكلم وانزل راسه للارض (من يحبك سيسامحك مهما كان الامر
قاسيا بالنسبه له) تكلم واومئ الاخر وتحرك بعدما سحب قبعه راسه وغادر فلحقه
الاخر ..9

..



+

بعد مده :-+

فلادمير جالس على كرسي امام مكتب ثوماييس بينما يضع يداه على قدميه بارتباك
من الموضوع الذي سيناقشه له بينما ثوماييس ينضر للاوراق بيده مرة ومره
لفلادمير الذي يبتسم فورما ينتبه الاخر له .. استمر الوضع عده دقائق حتى
قرر فلادمير ان يفتح فمه ويتكلم (ا .. مم .. كما تعلم ماييس .. ريكس ) تكلم
ووضع ماييس الاوراق على مكتبه وابتسم بلطف ..+

(ماذا هنالك؟ مابه ريكس؟ هل يحيض؟) سئل باستفزاز من وضع الاخر فقهقه
فلادمير الامر الذي جعل ثوماييس يبتسم بلطف لنكتته السخيفه والتي اضحكت
فلادمير ..4

(لالا ليس كذلك .. اعني انه يريد ان ينفصل عن القلعه كما ريفن وابنه ليعيش
باحد القرى القريبه من هنا .. يقول بانه ليس مرتاحا) تكلم وانكمش قليلا
خشيه ان يصرخ الاخر الا ان ثوماييس رفع حاجبه باستنكار (امره غريب بالفعل
.. لكن هذه حياته الشخصيه في نهايه الامر .. لكني افضل ان يستاجر شقه في
احد البنايات الجديده فكما علمت بان هذه الشقق التي تم بنائها حديثا غايه
بالروعه ) تكلم وعقد كفاه بابتسامته القديمه الامر الذي اراح فلادمير قليلا
..2

(شكرا لك ماييس انت عظيم) تكلم وحمحم ماييس بصوته ووضع كفه المغلق امام فمه
وتكلم (اعلم لاداعي للاطراء) تكلم وقهقه كلاهما .. (حسنا لكن تاكد لي من
بيلي .. اعني اطلب منه ان يوفر حرس مخففين يحمون ريكس بسكنه بدون ان يعلم
كي لايتكلف في امره) تكلم وعاد للنضر بالاوراق وهو يبتسم بسعاده نتيجه سير
الاعمال التي بيده كما خطط لها ..3

(لك ذلك ماييس ) تكلم وتوقف للمغادرة .. فضلت عينا ماييس تلاحقه .. (مير)
تكلم ثوماييس وانزل اوراقه فالتفت فلادمير له باستفهام (هنالك شئ ما؟) سئل
ونفى ثوماييس (لالا ليس هنالك شئ ما يمكنك المغادره) تكلم ثوماييس فابتسم
فلادمير وانحنى باحترام وخرج بعد اذ ..4

(اااااااه كنت اتوقع بانه سيعترض كم كنت خائفا من ذلك .. تبا نسيت انه
ثوماييس سيد عظيم المملكه) تكلم بسعاده وهو يخرج وابتسامته تشق وجهه
(فلااادمير) صوت نسائي بحماس ضهر من خلف فلادمير وقبل ان يلتفت احس بها
تقفز لتعانقه من الخلف (اووه مارلييت انها انت .. لم اتوقع رأيتك بعد كل
تلك المده) تكلم بصدمه وحماس واستدار ليعانقها .. +

(امي غاضبه منك كثيرا خالي وتقول بانها ستحطم راسك فيما ان رأتك) تكلمت
بحلطمه وابتعدت عن كتفي فلادمير (فل تصب غضبها على ايه لعنه المهم بانك
بخير .. كيف حالك و جوليت؟) سئل فلادمير وابتسمت بحماس (جوليت اصبح لديها
طفل صغير جدا) تكلمت مارلييت وهي تشير باصابعها بلطف فضحك فلادمير (تعالي
معي ياصغيره .. بالمناسبه من احضرك؟) سئل وحركت كتفاها بعشوائيه (انه سائق
يعمل تحت امرة والدي) تكلمت بعد ذلك بفخر وعكش شعرها (لاتزالين بلهاء مارلي
.. اسمعي ساذهب لغرفه احدهم واعود سريعا انتضريني في مختبري ) تكلم ونفت
براسها (لالا سأتي معك لن ولن اغير رأيي) تكلمت بحلطمه فتنهد واومئ مغادرا
لغرفه ريكس ..2

..+

فتح باب الغرفه وكان الجو دافئ جدا فعقدت مارلييت حاجبيها باستنكار عن
طبيعه دفئ الغرفه ومن فيها .. +

انتبه ريكس الذي كان ينضر لطفله ويضع يده اسفل خده فانزلها ونضر لمارلييت
باستهجان (صباح الخير ريكس .. هذه مارلييت ابنه اختي الكبرى) تكلم وفتح
ريكس فمه بصدمه لان فلادمير يصل عمره لاكثر من الف سنه فكيف باخته الكبرى ...2

(مارلييت هذا ريكس) تكلم وانتبهت مارلييت للطفل الذي يرتدي ملابس كثيره
ويتحرك بينما التفتَ نحوهم ورفع يده مشيرا بسبابته (لا) تكلم وقهقه فلادمير
ومارلييت وابتسم ريكس ناضرين له ..+

ركض قودسيي ناحيه فلادمير وامسك قدمه (ايم) تكلم بعبوس واشار ناحيه الباب
فهو يريد ان يقوم فلادمير باخذه لايم .. (ريكس سياخذك لايم ديكو ديكو) تكلم
ونضرت مارلييت للطفل بحماس وحملته ( انه لطيف لطيف جدا مير) تكلمت الفتاة
ونضر ريكس لها دون ان ان يتحرك من مكانه حتى ..+

(خذيه للخارج والعبي معه وانا ساضل مع ريكس لدقائق .. كما انه مريض لذا لا
تخلعي ملابسه) تكلم ونضر ريكس للفتاة واومئ فامسكته بسعاده وخرجت .. بينما
اغلق فلادمير الباب وجلس بجانب ريكس ...+

(ثوماييس قد قبل بان تنفصل عن المملكه ريك لذلك يمكنك ان تبني حياتك بما
تريد) تكلم ورفع ريكس حاجبيه (هذا خبر جيد مير .. شكرا لك اسعدتني) تكلم
ريكس بامتنان وتنهد الاخر براحة ثم توقف (مارلييت تحب الاطفال واضنها لن
تسلمك اياه مجددا ) تكلم وامال ريكس راسه ورفع حاجبه (احضره مير لااريد ان
يصاب بالزكام الجو بارد لو سمحت) تكلم ريكس وتوقف ليطفئ المدفئه فالجو اصبح
جيدا ولايريد من قودسيي ان يدخل من الجو البارد للدافئ بسرعه! +

قبل ان يخرج احد عادت مارلييت والطفل بيدها وهي ترتجف قليلا (الجو بارد في
الخارج من الافضل ان نبقى في غرفتك ريكس ) تكلمت مارلييت واومئ ريكس فتركت
الطفل على الارض وركض نحو والده بانزعاج .. +

(لم ديكو ديكو حزين؟) سئل فلادمير الطفل بلطف وانحنى نحوه فامسك قودسيي وجه
الاخر وجرحه باضافره فضحك ريكس ...+

(تستحق هذا لاتناديه بديكو لايحب هذا ، الا اذا كان مني مقبول ) تكلم ريكس
بفخر قليلا وانتبه للفتاة التي تطالع بضحكته بشرود فتلاشت ابتسامته (لالا
لم هو انزعج للتو كنت تضحك ياصغير) تكلم فلادمير ممسكا بوجهه ...1

(لاباس هو لايحب ان يخرج مع الغرباء) تكلم وابتسم قودسيي بوجه والده واسرع
لمعانقته وتقبيل وجنته ..
(اريد منه ميــر ، اين والدته) تكلمت مارلييت وعقد فلادمير يداه بدراميه كي
لايعصف الجو بهم (امه ههه انها توفت عندما انجبته .. لذا تزوجا واعتني به)
تكلم ضاحكا وابتسم ريكس بخفه ناضرا لمارلييت التي شعرت بالخجل فجأة ولم
تبدو بانها حزينه حتى لو بمجامله ..+

(لا اود ذلك بالكاد اعتني بديكو كيف ساعتني بأمرأة ، لااريد ذلك) تكلم
متنهدا وقودسيي يبتسم بوجه والده فحسب (اتمنى ان يصبح لدي طفل كقودسيي )
تكلمت بحلطمه وابتسم فلادمير بورطه لتسببه بهذا الجو .. 2

(حسننا مارلي لنغادر الان ونتركهما ) تكلم بخصوصيه ونفت مارلييت (الجو هنا
دافئ اشعر بالبرد خارجا) تكلمت ونضر فلادمير لريكس بتساؤل فأومئ ريكس له
(حسنا ابقي مارلي ساذهب) تكلم وغادر فضلت مارلييت جالسه تنضر لريكس والطفل
فريكس لم ولن يعيرها الاهتمام على اية حال!

4

..+

عاد ثيماتوس ناحيه الغار الذي قد جلس فيه هو وجاك منذ مدة وشاهد جاك نائما
على البساط الموجود داخل الغار ويغطي نفسه بقماش قديم ويبدو بان البرد قد
نال منه ما نال ، شعر بالشفقه والحزن ناحيته وتحرك للجلوس بجانبه فانتزع
عبائته ونام وتغطى بها وغطى جاك معه فاستيقض الاخر على وقع حركه ثيماتوس
والتف مقابلا له (اسف نمت بدون ان انتبه) تكلم ونفى ثيماتوس براسه ..2

(انت متعب ، نم جاك) تكلم ثيماتوس بصوته الابح ووضع جاك راسه ناحيه صدر
الاخر وتكلم (اوجدت مكان ننتقل اليه؟) سئل وهمهم ثيماتوس بنعم (اجل هي شقق
حديثة البناء سنسكن في احداها منذ الغد) تكلم وابتسم جاك بسعاده واحتضن
ثيماتوس بحماس (لن نشعر بقسوة الارض والبرد والجوع والضلام بعد اليوم) تكلم
وهمهم الاخر بنعم.. (انت عظيم ايم جيلونوس) تكلم وابتسم ثيماتوس بخفه (اعلم
ذلك جيدا) مد بنهايه جملته فقطب الاخر حاجبيه (هيه كم انت متبجح) تكلم
وتلاشت ابتسامه الاخر حيث ان ريكس يقول له متبجح! 5

(نم جاك سنغادر صباحا) تكلم واغمض عيناه لينام وهو يفكر في ماسيحدث غدا او
حتى مستقبلا .. 5


*ملاحضه: ماكسويل ابن بيلي نائب ثوماييس! *+


-----------------------------------------------

 † ch :55 †
( صورة تشبيهيه لايم بعد هالحقبه  )

*[محاولـة اختفـاء]*













7

صباحا :-+

استيقض ريكس من النوم ونضر للساعه المشيرة للسادسه والنصف فاخذ نفسا طويل
وتذكر بانه نام بدون ان ينتبه ليلا بعدما انام قودسيي ...+

اعتدل بجلسته نضر لمهد الصغير فوجده نائم وتحرك على يساره ... فتح الاضواء
الجانبيه واتسعت عيناه قليلا حين شاهد مارلييت نائمه على اريكه الغرفه
فتنهد بتملل وقام من الفراش واسرع نحوها وايقضها (مارلييت استيقضي مارلييت)
تكلم بصوت منخفض قليلا كي تسمعه ولايوقض طفله ففتحت عيناها ببطئ ونضرت له
وابتسمت (صباح الخير ايها الجميل المتجهم) تكلمت واخذ نفسا وامسك ذراعها
وسحبها ناحيه الباب فاستغربت حركته ...2

(اخرجي من الغرفه كيف تنامين في غرفه رجل ارمل الا تخافي على نفسك او حتى
عما سيقال عنك عندما تخرجين من غرفتي صباحا) تكلم ببرود وفتح الباب واشار
لها بالخروج (لااهتم ريكي) تكلمت وعقدت ذراعاها بعناد فتافف شاعرا بالغضب
لعنادها كما انه يكره ان يناديه شخص غريب بهذا اللقب (ان لم تكوني تهتمي
لسمعتك فانا اهتم لذلك اخرجي لو سمحتي) تكلم وفعت حاجبها ثم انزلت يداها من
على صدرها واومئت بنعم وخرجت ..



6

..



+

(هيا جاك لننطلق) تكلم ايم وهو يخرج من الغار حاملا حقيبه على كتف يده
اليسرى بينما حمل جاك حقيبه على ضهره فاغراضهم قليله على ايه حال ، لم يكن
جاك يرتدي قناعا ولم يغطي وجهه! 1

(انا سعيد جدا ايم سعيد بقدر كبير) تكلم بحماس وابتسم الاخر بتكلف واومئ له
للخروج.. +

سارا طويلا في طريق متعرج طويل وهما ينزلان من التل الذي فيه ذلك الغار
(ايم لم لا تود العوده للقلعه انا اود ذلك) تكلم ونضر ثيماتوس له بطرف عينه
(اخبرتك سابقا بان لاتسأل هذا السؤال وعرضت عليك اكثر من مرة ان تغادر ان
اردت ذلك ولاتخبر احد بوجودي.. الم افعل) تكلم ثيماتوس وعبس الاخر ناضرا
بقهر ناحيه ثيماتوس الذي يسير امامه بخطوتين .. +

(لا انت تعلم باني لااود ان اتركك اعني اود ان اعود معك) تكلم ونضر ثيماتوس
له نضرات بارده (اذا ابقى بدون ان تتذمر) تكلم ايم وتنهد جاك وسارا بعدها
بصمت الا ان جاك ليس من النوع الذي يستمر بالصمت فدائما مايخطر بذهنه موضوع
يجعله يتكلم حتى يزعج من معه لذلك لم يكن احد ليحتمل كلامه المستمر عدا
ريفن .. 3

(قودسيي جميل جدا ماتوس ارأيت كما ان صوته لطيف ، اصبح لدينا طفل بالمملكه
، اضن ان تيفومار اصبح له طفل ايضا ، ياترى مالذي يفعله ريفن في هذا الوقت)
تكلم واستمر بطرح المواضيع والكلام حتى وصلا لوجهتهما وثيماتوس صامت فحسب
واحيانا يكون في دماغه مواضيع تخرجه عن دائرة محور موضوع جاك ..2

البنايه التي تحتوي على شقق مستأجره ليجلس فيها عائله صغيره فحسب ، دخل
ثيماتوس للمحاسب واعطاه معلومات الشقه حتى صعدا للطابق الخامس حيث تقع تلك
الشقه الصغيرة التي تحتوي على غرفه نوم ومطبخ وغرفه كبيره تحتوي الغرفتين
وصحيات ومخزن ..3

ابتسم جاك باتساع وصرخ بسعادة و كض ورمى جسده ناحيه الاريكه فابتسم ثيماتوس
لسعاده الاخر ونضر بعده اتجاهات ليرى ان كان هنالك شئ ككامره او شئ من هذا
القبيل فهو لم يعد يثق حتى بضله ، انتزع عبائته وقناع وجهه ووضعهم جانبا مع
الحقيبه فاسرع جاك لمساعدته فابتسم ثيماتوس له بخفه كشكر له (اخبرني ان
احتجت لشئ ما) تكلم وابتسم ببشاشه واومئ ثيماتوس بنعم ، بات جاك يتفقد اثاث
المكان والغرف ويشرح لثيماتوس محتوى الشقه لان الاخر كان جالسا ينضر من
النافذه للاسفل .. 1

(ساذهب لاحضر بعض الطعام اشعر بالجوع) تكلم جاك واومئ ثيماتوس بنعم (انتبه
لنفسك وعد بسرعه) تكلم ثيماتوس وتمدد على الاريكه لينام قليلا .. +

فتح جاك باب الشقه وخرج بسرعه لينزل فشاهد جورج امامه ونضرا ببعضهما بصدمه
(ج جااك) تكلم جورج ورمش جاك بعيناه مرتين و ثلاث وضل ساكنا الا جورج الذي
اتجه نحوه وامسك وجهه وبات يتحسس معالمه ...3

(جورج مالذي تفعله هنا) تكلم ببطئ وجورج ينضر بتمعن غير مصدق لما امامه (ا
انت حي؟ جاك لكن كيف وماذا تفعل هنا) كان الاسئله الكثيرة تضرب براس جورج
ولم يستطع ان يصغ جمله بشكل مرتب ...1

(لم انت هنا؟ هل تسكن هنا؟) سئل جاك ونفى جورج (كنت فحسب جئت لماكسويل بيلي
يعيش هنا وقد دعاني لشقته ورأيتك هنا) تكلم وهو يبتسم بقهر فامسك جاك يده
وتحرك للاسفل (استمع لي جورج ساخبرك بكل شئ لكن لو سمحت لاتخبر احد فلدي
سبب ارجوك) تكلم واومئ جورج بنعم فنزلا .. كان جاك قلق بشكل لايوصف كيف
سيقنع جورج بانه يعيش مع احد في الشقه هو لن يخبره بان الاخر هو ثيماتوس
مهما حصل.. +

فالاخر لايود ان يعرف امره بهذه السهوله فهو لديه اسبابه وجاك لن يقوم بشئ
كهذا مهما حصل ..



2

..




+

كان ريكس متوترا جدا بسبب وجود مارلييت في القلعه نضراتها قبل ان تخرج كانت
بذات مغزا فهو فجاة شعر بالخوف على طفله ، لايريد ان يحصل مكروه لقودسيي
ريكس شعر بالضجر فهو لايريد ان يراها مجددا على ايه حال فهي تبدو لحوحة
وتلتصق باي كان ..+

طرق باب غرفته بهدوء واسرع ريكس وفتح الباب وكان فلادمير موجودا فاشار له
ريكس بالدخول فدخل ونضر لسرير الطفل فعلم بانه نائم وكذلك اضواء الغرفه
المنطفئه والهدوء الذي يعج بالغرفه! +

(صباح الخير ريكس) تكلم واشار له ريكس بالجلوس (لالا انا مستعجل بالفعل لكن
جئت لاعطيك هذا المفتاح وهذه الخريطه) تكلم ورفع ريكس حاجبه (هذا موقع
الشقه التي ساقطن فيها) تسائل واومئ فلادمير (وهذا مفتاح الشقه ورقمها)
تكلم واشار للورقه المعلقه على طرف المفتاح تحتوي رقم صغير (شكرا لك مير)
تكلم ريكس بامتنان ووضع الاخر يداه خلفه بينما هو يرتدي بزه عمله البيضاء.. +

(حسنا فعلت ماعلي فعله ، اعتن بنفسك) تكلم واستدار للخروج فابتسم ريكس بخفه
واسرع لاغلاق الباب خلفه وفورما استدار جفل لان قودسيي كان مستيقضا يقف على
مهده وينضر نحوهما بهدوء الا ان ريكس وضع يده على صدره وتنهد ثم اتجه للطفل
الذي ينضر لوالده ببرائه ..



+

..



+

شهق جاك بصدمه وتجمعت الدموع بعيناه (ل لككن انت تمزح؟ ) سئل بصدمه لان
جورج اخبره بما حصل وانزل جورج راسه بانكسار وتذكر اسرته واخيه وزوجته
واخته واقاربه فابتلع بصعوبه ..+

(وكيف حال ريفن؟ اين هو الان؟) سئل ورفع جورج حاجبه ولم يشئ ان يخبر جاك
بان حبيبه قد تزوج وتركه (لااعلم شئ عنه انفصل عن المملكه باكملها قبل خمسه
اشهر وغادر للعيش باحد القرى لوحده) تكلم وابتلع جاك بحرقه (وريكس ؟ هل
تزوج؟) سئل ونفى جورج ورفع جاك حاجبه ...+

(لم السؤال ؟) سئل جورج واجاب الاخر بشك (رأيته مع طفل قبل عده ايام) تكلم
وقهقه جورج (لن تصدق لكن ريكس انجبه الطفل من ايم) تكلم وقهقه بسخريه الا
ان جاك ارتخت معالم وجهه قليلا ورفع حاجبه وابتسم قليلا (انت تمزح جورج ليس
هنالك عاقل يصدق ذلك ، اخبرني الحقيقه) اجاب باستطراد وتعجب فحملق الاخر
بنضره (جاك مالذي يدعو للكذب -ريكس انجب قودسيي- ) تكلم وحرك يداه بعشوائيه
، انزل جاك راسه وتذكر رده فعل ريفن حين اخبره بانه قد احضر ثيماتوس لمدرسه
والده ووضعه معه بنفس الغرفه فرده فعل ريفن بذلك الوقت كانت كارثيه الا انه
اكتشف بان ريفن كان يعلم ولم يخبره ..1

(ريفن ومير هم الوحيدان الذان كانا يعلمان بامر ريكس) اضاف جورج ورفع جاك
نضره نحو اخيه فهو كان يفكر في ريفن للتو! +

(ياللهي لااعلم هل اشفق على ريكس ام احسده لانه قد انجب طفلا من صلب من شخص
يحبه) تكلم وبدت ملامح مستكينه على وجهه ...+

(مالفائدة فريكس خسر ايم كما ان الطفل مريض فكل بكرٍ هجين يكون ضعيف غير
سليم البنيه كما انه لايعيش اكثر من خمسه سنوات ) تكلم جورج ناضرا للجو
حوله والبرد بدء يكثر (م ماذذا ؟ وهل يعلم ريكس ؟ كيف هذا؟ ) سئل جاك بصدمه
وهو يتخيل ريكس يعاني لفقدان طفله ...3

(لااعلم جاك الامر تابع له ولمير ونيك فثلاثتهم يعملان مابوسعهم لجعل الطفل
طيب كما ان الطفل مناعته ميته اعني جهازه المناعي لايعمل لذا هو يتحرج من
عنايته كثيرا كما ان طفله مزعج بشكل لايصدق انه يجعل ريكس يبكي احيانا)
تكلم وابتسم ساخرا (اسكت اسكت دعني اتخيل الامر جورج) تكلم وبقهر بينما
عيناه احمرت قليلا مما سمعه للتو وقبل قليل فهو لايصدق بان كل هذا حصل وهو
ليس لديه ادنى فكره عما حصل! 1

(اخبرتني بان جوي تزوجت و -غص- ماتت عندما انجبت طفلين احدهم ميت والاخر
اين ؟ ثم من تزوجها؟) تكلم بقهر وصدم جورج لسؤال جاك فتلعثم برده ..+

(ان اعني الطفل انه جميل جدا جدا اتصدق انه يشبهك كثيرا بشكل لايصدق ك.كما
انها اسموه ب آرتي و كذلك المسكين زوجها مات قهرا فاخذه ريفن ليربيه لانه
يشبهك ، اتعلم ماتت قبل ان تسميه لذا ريفن قد اسماه ارتي ) تكلم وقطب الاخر
حاجبيه بقهر وحرر دموعه هو لايعلم فيم يفكر حاليا بما حصل او بمن مات او
بحبيبه او باخته التي يحبها كثيرا او بعائلته وكل هذه الامور جرت مسراها
على نحو خاطئ .. 2

تذكر فجاة ثيماتوس وصرخ بصوت منخفض قليلا (ياللهي جورج غادر حالا حالا ولا
تات الى هنا لو سمحت ارجوك وعدني بانك لن تخبر ضلك برؤيتي لكني ساعود
لاجلكم بالطبع ، لذلك عدني هيا جورج هيا) تكلم جاك بتوسل وهو ينضر للجانبين
خشيه ان يكون ثيماتوس قد نزل للبحث عنه بسبب تاخره.. +

(حسنا حسنا لاتربكني انا اعدك .. و .. و ساغادر) تكلم واصفرت معالم وجهه
بسبب ارتباك الاخر هو لاينكر شعوره بالراحه بالطمئنينه لرؤيه اخيه الصغير
لكن شعر بالذنب حين اخبره بما حصل لان الاخر معروف بحساسيته هو لم يفكر بان
يكون جاك قد جرح بذاته وربما يمسكه مرض نفسي كما ريكس لكن هو قد قال ماقاله
ولا يستطيع ارجاعه! +

غادر بسرعه وفي قلبه برعمه امل صغيرة انبتها ابنهم المتفائل جاك ، جاك كان
سعيدا لاجل ثيماتوس لان الاخر لم يخن حبيبه الا ان قلبه وراسه لم يستوعب
ماحصل! ضل صامتا بشكل لايصدق وفي ذات الوقت خائفا من ان يزل لسان جورج
ويخبرهم بامره لذا هو قرر بان يخبر ثيماتوس بان ينتقلو من هنا في اقرب فرصه
لهم .. +

اشترى جاك بعض الفطور وصعد للاعلى بسرعه وفتح الباب بهدوء واصدر صريرا
مزعجا وانتبه لمن هو ممدد على السرير ويغط بنوم عميق فثيماتوس ثقيل في نومه
على اية حال ، ابتسم جاك براحه حين شاهد الاخر ينام بسلام ، اسرع ناحيه
الغرفه واخرج غطاءا وعاد به ناحيه ثيماتوس.. +

قبل ان يغطيه امسك ذراعه الحديديه وقبلها ثم نضر لملامحه الباهته وشفتاه
الجافه وشعره الافحم المتناثر قليلا على الوساده التي تحت راسه بينما نفسه
منتضم عكس المره الاولى التي استيقض بها جاك من سباته وشاهده هناك بلا روح
وقد تأكلت بعض اطرافه فشعر بالرهبه لرؤيته و اريانوس في ذلك الوقت! +

لكن شاءت روح السماء من ان تخالج اضلاعه وتنبت عضامه وتبرعم الروح به من
جديد بالرغم من كونهما حتى الان يجهلان سبب وجوده وعودته من الموت بتلك
الطريقه الغريبه فهو كان ميتا مؤكل! +

وضع الغطاء على جسد ثيماتوس وشاهده ياخذ نفسا طويلا وهو لايزال بوضعيته
نائم.. شعر جاك بالحزن تجاه الاخر لاول مره بهذه الطريقه!
حياته كانت ولازالت قاسيه منذ صغره سلب من حنان الام شهد حرب الفرس التي
ابتلعت ارضه وموطنه وسلبوه الحكم لصغر سنه صلب على يد الحراس وحين عاد
ليشعر بالسعاده في فترة قليله مع شاب احبه مات وفقد ذراعه وبات يتهجول في
الاراضي ويعمل في تصليح السيارات رغم انه غير قادر على مساعده نفسه كثيرا
والان ولسوء حضه صار بعنقه عائله ، ابتسم جاك بلا تصديق وزفر قهرا وبدات
دموعه تتجمع بعيناه! +

لسوء حظ جاك تحرك ثيماتوس وفتح عيناه فشاهد الاخر يبكي امامه فرفع حاجبيه
باستنكار! 2

(ولكن ما الامر؟) تسائل ثيماتوس بصدمه حين شاهد جاك في ذلك الوضع فجلس جاك
ارضا وحوط قدميه بذراعيه وبات يبكي فشعر ثيماتوس بان هنالك شئ خاطئ! فنزل
من الاريكه ناحيته ووضع يساره على كتف جاك وبات ينضر له بصمت .+

(اييم! ايمم ) تكلم وشعر ثيماتوس بان الاخر قد سمع شئ سئ بالفعل فوقع قلبه
لانه اعتقد بان ريفن اصابه مكروه ..+

(ولكن جاك مابك؟) سئل بصوته المنخفض بسبب تعطل اوتاره الصوتيه فعانقه جاك
وبات يبكي بشده فازداد قلق الاخر وبات قلبه ينبض بشده (هل. حصل. شئ. ما.
لريفن؟) سئل ثيماتوس برويه وابتلع جاك وبدا يتوقف عن البكاء شئ فشئ! +

(ل لقد شاهدني جورج ، انه كان هنا) تكلم جاك بقلق وبنبرته الباكيه فاتسع
عينا ثيماتوس (وماذا حصل؟) سئل بارتباك وابتلع فهو اجزم بان شئ مااصاب
اخويه فنضر جاك بعينا ثيماتوس وضحك بخفه بينما لاتزال عيناه دامعه ..+

(لا ابدا ، تيفومار ريتا فورمارو روسن مرقس جوي الجميع لم يعد لهم وجود حتى
فيليكس ) تكلم وامال ثيماتوس حاجبيه بقهر الا انه ابتلع وتكلم (هذا هو قدنا
، هه لم اصبحنا هكذا ؟ لماذا لماذا؟) غنى مقطع اغنيه الحنين للشعوب الاخير
فمسح جاك دمعته (لاتتكلم كثيرا وتتعب نفسك ، لاباس ثيماتوس كل شئ سيكون
بخير) تكلم وتوقف فنضر ثيماتوس ناحيته (انت متفائل هكذا ام تتفائل؟) سئل
ثيماتوس بسبب قدرة صبر وبشاشه الاخر الا ان جاك لم يجب بشئ! 1

( هه ماتوس اتعلم! قودسيي انه ابنك) تكلم ورفع الاخر حاجبه وابتسم بخفه
(مالذي تعنيه؟) سئل ثيماتوس واخذ جاك نفسا طويلا ..1

(فيكتورك مثل البيرت مالذي ستترجاه منه بالطبع سيحمل منك لو قمت بـ.. )
وتوقف عن الكلام فابتسم ثيماتوس بسخريه وبات يضحك بغير تصديق (اتعني بان
ريكس انجبه ؟) سئل باستفهام وهو يشعر بشعورين ضدين الخوف والفرح ..1

الخوف من مسؤليه عائله فيما ان عاد والفرح بان ريكس لم يخنه وبان ذلك الطفل
الذي يستمر بنطق اسمه هو ابنه من صلبه ، لم يستطع قول شئ الا ان جاك قطع
تفكيره (اجل ريكس ياثيماتوس ريكس) تكلم واعطاه جاك نضرة لعوبه ..+

(وكانك لم تقم بذات الشئ) تكلم وقهقه جاك لا اراديا (تعادلنا لكن امرك واضح
ثيماتوس فريكس انجب منك) تكلم ورفع الاخر حاجبه وحب ان يغير الموضوع (ذلك
الفتى اخبرته بان الرجال ينجبون لكنه لم يصدق) تكلم بسخريه وتنهد جاك وحرك
يداه بعشوائيه (قبل عده ايام اخبرتني -تريد ان تقنعني بان ريكس من انجبه هل
جننت-) تكلم جاك مقلدا نبره صوت ثيماتوس بطريقه مضحكه جعلت ثيماتوس يضحك
ولاول مرة بهذه الطريقه! 1

لم يعلم جاك لم ثيماتوس فرح بهذا الشكل ولاول مره منذ التقائهم ومسيرتهم
معا ، اول مرة منذ ذلك اليوم حيث ان ثيماتوس يبدو مرتاحا هذه المره!






5

..



+

(ايم ايم ايم) يتأتأ الطفل بينما يركض بالغرفه ويلعب وتاره يذهب ناحيه
الباب ويطرق به ويعبس ..+

ريكس يضع يده اسفل خده وينضر للطفل واحيانا يشرد بذهنه يفكر في مستقبل ابنه
وعلاجاته واموره الصحيه متجاهلا امر عدم مقدرته على العيش بعد خمسه سنوات ،
يستذكر الماضي ، ثيماتوس جاك القلعه القديمه وريفن ويوليا وروسن وسكان
القلعه القديمين الذين تغيرو في هذا الوقت وحتى الخدم ونمط الحياة وكل شئ
غير قابل للتصديق! +

دمعت عيناه حين تذكر كيف انقذه ثيماتوس من التعذيب تحت زنزانات اريانوس
القديمه رغم معاناته بالماضي في الملجئ والحياة التي قاساها ومقارنه بما
يعيشه حاليا فهو افضل بكثير بالطبع الا ان الشئ الوحيد الجيد في الماضي هو
حبيبه! 2

التفت ريكس لقودسيي الجالس على موخرته وهو يمسك قدميه ويرفعها بعفويه ،
ريكس لايفهم لم قودسيي يفعل هذا بشكل متكرر ، ضل يراقب تصرفات الطفل ولم
يقاطعه مثل كل مره حتى استطاع قودسيي من ان ينزع جورب قدميه وابتسم بسعاده
حين انتزعها وبعد ذلك توقف وركض فابتسم ريكس ببلاهه ..1

(ديكو تعال الى هنا ياولد ، هذا تصرف سئ) تكلم وامسك الجوارب التي انتزعها
قودسيي الا ان الطفل توقف ورفع سبابته وتكلم (لا) وقطب حاجبيه بلطف فاغضب
ريكس وامسكه (كن عاقلا كي لا ارميك للكلب) تكلم ريكس بغضب بوجه طفله (ايم
كلب) تمتم قودسيي وضحك ريكس مجبرا فهو لايعلم هل يحزن ام يضحك فالطفل امامه
يجبره على الضحك بشكل كارثي! 1

(انت كلب ايم ليس كلبا) تكلم وحاول اضهار العصبيه فتجهم الطفل وردد بطريقه
طفوليه (انت كلب) فاغضب ريكس وامسك يد قودسيي وعضها فسحب قودسيي يده ودمعت
عيناه ونفخ على ذراعه ومدها لريكس كي يقبلها فهو بالعاده يمد يده لوالده كي
يقبلها حين يشعر بالم في مكان ما! +

(لا لن اقبلها انت تستحق) تكلم بغضب وصرخ قودسيي فانزله ريكس واغلق اذنيه
(يكفي يكفيي) صرخ ريكس والطفل يصرخ ولم يشعر ريكس الا والباب يفتح فكانت
راما واقفه تنضر بهلع ، الا انها قلصت عيناها بغضب (اوقعتما قلبي ضننت ان
مكروها حل بكما ، ريكس لاتضع راسك براسه هو طفل) تكلمت وعبست ثم اتجهت لحمل
الطفل فهي تحبه لانه ابن ثيماتوس على ايه حال! 2

(راما خذيه لقد ازعجني ) تكلم بقهر وهو لم يعد يحتمل تصرفات الطفل الغير
قانونيه للبته ، نضر قودسيي لريكس وراما واشار للخارج (ايم) تكلم وتنهدت
راما (ايم لن يعود) تكلمت وعبس الطفل ثم عاد ليشير لريكس وحرك قدميه لينزل
على الارض فتركته وراح يركض لوالده وتشبث بقدمه ، (ابا ) تكلم ونضر ريكس
لعينا الطفل بقهر وتخيل والده فهم لعناقه وبدأ يبكي (ماتووس اين انت! لم
لاتعود! لم تركتني ايها المتبجح المغرووور) تكلم وبات يبكي فخرجت راما
واغلقت الباب بينما الطفل هدأ وبات ينضر لوالده الذي يترجى من لايعود! 3

عده دقائق طويله حتى هدء ريكس والطفل لايزال صامتا بين يديه كغير عادته ..+

(لاتنضر لي هكذا) تكلم ريكس للطفل الذي لم يفهم مايريده والده (ديكو انا
اسف ، لن اصرخ بوجهك مجددا ولن اطعمك للكلب) تكلم وضحك الطفل طويلا وكانه
يلمح لوالده بانه يعلم بان ريكس يكذب عليه (اُديي ابا) تكلم قودسيي اسمه
واباه واشار للباب (حسنا لنذهب لنتسوق بما ان الجو ليس باردا جدا ) تكلم
وحمل الطفل بين يديه ورماه للاعلى قليلا واتجه لخزانته ليخرج معطفا له
وللصغير وخرجا من الغرفه.



يتبع

تنبيه : لا احلل نقل اي شيء من المدونة لاي مكان سواء موقع ثاني او واتباد او مدونة ثانية
Facebook
Google
Twitter
2
ياوي مانجا
  • تعليقات بلوجر
  • تعليقات فيس بوك

2 التعليقات:

  1. ميرسي سايا حياتي على نقل البارتات
    وتسلم ايديكي انتونيتا مبدعة متل عادة
    ريكسي كبر عن عمرو وقودسي مو مريحو
    وطلب من مير يساعدو ينتقل
    ياريت مير عطا لريكس شي بحملو مشان يضل قودسي مريض
    بس غبي عرف احتمال يحمل وخرس
    وريكس مانو مستوعب موت ثيما وجاك وبدا يشك باللي شافن بسوق
    متامل مسكين بس اسلوب فلادمير اسوء اسلوب دفش وجفصص
    وطلب من ريكس يفكر بالمستقبل كيف بدو يفكر فيه وقلبو مجروح
    وجورج مسكين منيح اللي فيه ماكس يخفف عنو شوي وعزمو على الحفلة
    واللي كانو بالغابة ابصر شو قصتن اسلب حكين بيخوف
    مير عم يطلب انتقال ريكس وماييس عم يخفف دم قال يحيض قال شو سئيل
    كملت مع ركس بوجود ظرافة مارليت قريبة مير هلا ثيما بيفكرا ام قودسي وبتكمل
    ثيما وجاك حيات صعبة غار واجواء بردة رحمتن صراحة
    مارليت فظيعة شو لزقة بتستهل خلع رقبه بس ماقصر ريكس فيها
    جاكي عم ينق يرجعو للقلعة وثيما براسو حسابات تانية
    اتقلو على مجمع وعلى شقتن اللطيفة وبصدفة جاك التقى بجورج
    وجورجي نقلو الاخبار وانو ريكس مااتزوج وقودسي ابن ثيما بس خبى عليه
    موضوع ريفن مسكين جاكي ياريت جاكي ينقل خبر لثيما
    مسكين قودسي هجين ومريض اهئ اهئ ياريت يطيب
    بس صعب انو جرج كذب بموضوع ريفن وجوي يعني لو ماحكى افضل
    جاكي رجع ونقل خبر قودسي لثيما اللي ردة فعلو عجيبة صراحة حلمو
    ببيت وريكس وولد تحقق وبطرف تاني ريكس عايش بالماضي وبحزن كبير
    وقودسي عفريت شيطان صغير مسكين ريكسي على هالمعاناة لوحده
    مرة اخير تسلمو بيباتي على نقل والكتابة لووف يوو
    فايتوووو

    ردحذف
  2. الفصلين حلوات بس مليانات حزن انقهرت على ريكس مايستاهل الي يصير بيه .ريكس بعده يتذكر حبيبه وابنه يزيد عليه كل شوي يكول ايم ويخلي ريكس يبكي على ثيماتوس
    ثيماتوس ليش مايرجع شنو السبب وهسة عرف انو عنده طفل لازم يرجع بس صدمة لما عرف انو قودسيي ابنه مااكدر اتصور شعوره .وهذة البنت زعجتني خلت عينها على ريكس
    وبقت بلغرفة ماعدها احساس يطردها وهية ولا على بالها .جورج ليش لساته بعيد عن بيستوس اكيد هم يتمنو يكونوا مع بعضهم بس الوضع مايساعد لان مانعين العلاقات المثلية
    اكثر شي حبيته بالجزء الثاني هو قودسيي فديته وفديت وكاحته شكله جاي اتخيله براسي يجنن ولطيف .راح ريكس ينتقل للشقة اتمنى يقابل ثيماتوس بأسرع وقت واللة متت حماس
    شكرا لحبيبتي سايا القمر على ترجمة الرواية الرائعة استمري ولاتطولي علينا

    ردحذف